خطة العمل في شهر رمضان في المسجد النبوي والإجراءات الاحترازية

تم الإعلان عن خطة العمل في شهر رمضان في المسجد النبوي في ظل الإجراءات الاحترازية العديدة التي تعمل بها المملكة في ظل انتشار كورونا، وقد تم وضع الخطة بحيث تتناسب مع  الشهر الكريم والقيام بالشعائر الإسلامية على أكمل وجه، تشمل الخطة أوقات الصلاة وصلاة التراويح، مع الاستعداد التام للأزمات والطوارئ التي يمكن أن تحدث خلال هذه الفترة سوف نتعرف على ملامح الخطة الخاصة بالمسجد النبوي فس شهر رمضان وأهم ملامحها.

خطة العمل في شهر رمضان في المسجد النبوي والإجراءات الاحترازية

خطة العمل في شهر رمضان

نتيجة لما تتعرض له المملكة من جراء جائحة كورونا وما تقوم به من وسائل لمواجهتها إلا أنها لم تمنع القيام بالشعائر والاهتمام بالمسجد النبوي وإقامة الصلاة فيه مع تنظم العمل والصلاة وتحديد القوة الاستيعابية وأوقات الصلاة ومنها:

  • تم الإعلان عن الصلاة في المسجد النبوي بطاقة استيعاب تصل إلى 45 ألف مصلي،
  • يتم ضم المناطق المحيطة بالمسجد من الساحات الغربية الجديدة بسعة 15 ألف مصل.
  • مما يجعل المجموع للقوة الاستيعابية للمصلين في المسجد 60 ألف مصلي.
خطة العمل في شهر رمضان في المسجد النبوي والإجراءات الاحترازية
خطة العمل في شهر رمضان في المسجد النبوي والإجراءات الاحترازية

أوقات الصلاة وصلاة التراويح

  • تم تنظيم الأماكن الخاصة بأداء الصلاة في الحرم النبوي بحيث يتم الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي يتم العمل بها دائماً.
  • يتم تحديد الحرم القديم للأئمة والمؤذنون والموظفين والقيادات.
  • يتم الانتهاء من صلاة التراويح وغلق المسجد بعدها بنصف ساعة.
  • يتم الاستمرار في فتح المسجد على مدار اليوم في العشر الأواخر من رمضان.
  • تمثل نسبة المصلين خلال هذا العام 13% فقط من القوة الاستيعابية الخاصة بالمسجد والساحات الغربية.
  • القوة الاستيعابية للمسجد قبل جائحة كورونا كانت تصل إلى 350 ألف مصلي.
  • يقوم المصلون بالالتزام بالخطط التي تم وضعها في نواحي المسجد وساحاته وفق الخطة الموضوعة ومراعاة الكثافات المطلوبة والتباعد الاجتماعي.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.