فى ذكرى وفاتها.. شقيقة الراحلة سعاد حسنى تكشف مفاجأة هامة حول الواقعة

تُعتبر قضية الفنانة الراحلة سعاد حسنى، من أهم وأشهر القضايا التى طرحت على الساحة الفنية فى مصر والوطن العربى كله على مدار الـ 21 عاماً الماضيين، والتى حيرت الكثير من الناس، وكثرة فيها الأقاويل والروايات حول أسباب الوفاة وكيف حدثت؟، فمنهم من قال إنتـ،ـحار والآخر قال قتـ،ـل عمد.

فى ذكرى وفاتها.. شقيقة الراحلة سعاد حسنى تكشف مفاجأة هامة حول الواقعة

وعلى الرغم من مرور تلك الفترة الكبيرة على وفاة سعاد حسنى، والتى رحلت عن عالمنا فى مثل هذا اليوم 21 من شهر يونيو لعام 2001، إلا أن شقيقة الراحلة والتى تُدعى “جنجاة حافظ” تؤكد على أن الأمر فيه الكثير من الغموض حول وفاتها، وأكدت بأنه تم الدفع بها من شرفة منزلها بالقصد فى لندن.

سعاد حسنى

وأكدت “جنجاة حافظ” فى تصريحات خاصة لجريدة “الوطن”، على أن السيندريلا تم إلقاءها من شرفة المنزل التى كانت تُقيم فيه، وأنها لم تُفكر فى الإمر من الأساس، وعلقت قائلة:ـ “سعاد لما وقعت من البلكونة، والجثمان فضل مُلقى فى الشارع نحو 4 ساعات بقيت دماغها سليمة تماماً”.

سعاد حسنى

وأوضحت شقيقة الراحلة، بأنه بعد وقوع الحادث بعدة ساعات وقبل أن يصل الخبر إلى القاهرة، تم تداول الكثير من المقالات الصحفية والأخبار والشائعات التى تزعم الكثير من الأمور بخصوص الإساءة والتشوية لصورة الفنانة أمام الجمهور، وأيضاً تخويف الأُسرة من حضور مراسم غُسل الجثمان، الأمر الذى أثار الكثير من الشك والشبوهات حول وفاتها.

شققة سعاد حسنى

وأنهت “جنجاة” وقالت:ـ “أنا حضرت مراسم غُسل جثمان السيندريلا فى مستشفى العجوزة، وأثناء الغسل وجدت كسر فى الجمجمة، والكثير من الجروح على ظهرها، واللى أكد لى أكثر لاقيت زراعها الشمال مفصول تماماً عن بعضه، وكل هذه الأشياء لم يتم ذكرها فى تقرير الطب الشرعى، وذلك بإستثناء وقوعها من شرفة البلكونة على جانبها الأيسر”.

سعاد حسنى


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.