قصة المنشد الشعبي محمد العجوز الذي فتن بالفنانة ليلى علوي وعرض عليها الزواج

الفنانة ليلى علوي من الفنانات التي تميزت بأداءها الرائع وبملامحها الجميلة تألقت  ليلى علوي منذ نهاية فترة السبعينيات وشاركت بالعديد من الأعمال السينمائية الرائعة التي تركت لها بصمة كبيرة في عالم الفن بدأت مشوارها الفني وهي لا تزال في السابعة من عمرها وذلك من خلال برامج الأطفال في الإذاعة والتلفزيون ومنها البرنامج الأكثر شهرة “ابله فضيلة وعصافير الجنة وفتافيت السكر”.

قصة المنشد الشعبي محمد العجوز الذي فتن بالفنانة ليلى علوي وعرض عليها الزواج

المطرب الأسواني محمد العجوز وحكايته مع ليلى علوي.

نالت الكثير من الجوائز من خلال مشوارها الفني حصلت على جائزة أحسن ممثلة عن دورها في فيلم “الهجامة” وجائزة أحسن ممثلة دور ثاني عن فيلم “المخطوفة” أعجب الكثير بالفنانة ليلى علوي وأبدوا بإعجابهم ومنهم من عرض عليها الزواج بدأ الغناء الصوفي الشعبى والمدح وتجوّل في مقامات الأولياء وهو” محمد على أحمد آدم” الشهير بـ “محمد العجوز” ولد عام 1955 داخل أحد بيوت نجع هلال البسيطة تميز بصوته الجميل وعنقه الطويل الذي تظهر منه تفاحة آدم‏ كان صوته من الأصوات التي تجذب الإنتباة اليها كما ذكر مؤمن المحمدي في مقاله الذي نشر على صفحات جريدة «الأهرام» باسم موهبة محمد العجوز.

أوضح من خلال ماكتبه أن بداية محمد العجوز بفترة  الثمانينات  بدأ الغناء الصوفي الشعبى والمدح، وتجول  في مقامات الأولياء، ومع مقام الشيخ إبراهيم الدسوقي كانت له ليال‏ طويلة كما اشتهر وأذيع صيته وبدأ يشتهر خارج مصروبدأ في إحياء الحفلات واقام عددا من إحياء الحفلات في روما وباريس وأمستردام وغيرها من المدن الأوروبية‏ حيث إتجه عام 1996 للغناء وإبتعد عن الإنشاد واصدر ألبوم عاطفي يحمل عنوان أشكرك من تأليف وتلحين شاب أحد الشباب ويدعى خالد.

معرفة محمد العجوزليلى علوي.

مع نزول الألبوم اكتسب العجوزشهرة كبيرة ومعجبين جدد وقيل حسبما ذكر بالمقال إنه التفي بالفنانة ليلى علوي على متن إحدي الطائرات التي كانت بطريقها إلى أوروبا لإحياء حفلة هناك‏ فعندما شاهد ليلى علوي فتن الشيخ بها وأعجب كثيرا بجمالها وطلب منها الزواج ولكن كان رد ليلى علوي له بمثابة صدمة كبيرة وإعتذرت له موضحة أنها من دنيا وهو من دنيا أخري‏ مما جعله يندب حظه‏ ويرثي لحالة ويقوم بالغناء التي غناها مؤخراً أشكرك‏..‏ وفري دمعة عينيكي‏ وفي ذلك الفترة نشرت مجلة الموعد على صفحاتها موضوع صحفي عن ليلى علوي بعنوان ليلى علوي لا ترفض الحُب ولكن الا أن إنتشرت حكاية ليلى والعجوز التي لم تكن حقيقية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.