وزير الري المصري من فرنسا يكشف عن معلومات صادمة لأول مرة عن سد النهضة ويؤكد “هذه معلومة لا يعلمها الكثيرون”

ما زالت مشكلة سد النهضة الأثيوبي هي المشكلة الأكبر التي تواجه مصر خلال الأيام الحالية، نظراً لأن بناء سد بضخامة سد النهضة الأثيوبي سيكون له تأثير بالغ على مصر بالكامل وخاصة المجال الزراعي، لأنه سيؤدي إلى بوار ملايين الأفدنه حال تشغيله بشكل رسمي، وذلك لكمية المياه التي سيتم تخزينها في بحيرة السد والتي تبلغ حوالي 70 مليار متر مكعب من المياه، ومنذ أسابيع أعلنت وزارة الري وبشكل رسمي عن فشل مفاوضات سد النهضة الأثيوبي.

وجاءت أنباء فشل المفاوضات بعد ما يزيد على عامين من بدء المفاوضات بعد توقيع ما يعرف باتفاقية المبادئ في مارس 2015 بين أثيوبيا ودولتي المصب مصر والسودان، وخلال سنوات المفاوضات قامت أثيوبيا بالتسويف المستمر حتى أصبح السد أمراً واقعاً، وذلك بالرغم من حسن النية التي تعامل بها المفاوض المصري، والتي كان يجب أن لا يتم التعامل مع ملف خطير مثل ملف سد النهضة بهذه الطريقة، واليوم كشف وزير الري المصري معلومات لأول مرة عن سد النهضة وقال عنها أن هذه المعلومات لا يعرفها الكثير، وفي نفس الوقت حذر عبد العاطي من تدأول معلومات مغلوطة عن مصر بشأن سد النهضة الإثيوبي واستخدام مياه النيل.

وخلال ندوة تم عقدها اليوم في مجلس الشيوخ الفرنسي حول دور الدبلوماسية المائية في تسوية الخلافات المتعلقة بنهر النيل أكد عبد العاطي على أن مصر أرسلت خطاب إلى البنك الدولي نيابة عن دول حوض النيل الشرفي ناشدته فيه بتمويل دراسات إنشاء أول سد على النيل الأزرق، وأضاف عبد العاطي أنه أثناء إجراء الدراسات قامت أثيوبيا بالإعلان عن بناء سد آخر وبشكل منفرد دون الرجوع إلى مصر، وان الدراسات أثبتت وجود أشياء ناقصة في تصميم السد، وبالرغم من ذلك أرادت أثيوبيا تغيير بعض الشروط وإدخال بنود جديدة وقامت بالتسويف كثيراً في المفاوضات لفرض أمر واقع.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.