هل سيتم تنفيذ قرار استبدال التوك توك بالفان.. وماهو مصير التوك توك القديم

الشركات المصنعة تنتظر اجتماع الحكومة لدراسة استبدال التوك توك مع الميني فان

أصدر مجلس الوزراء المصري برئاسة مصطفي مدبولي، قرارًا باستبدال التوك توك (مركبة ذات ثلاث عجلات) بمركبات آمنة ومرخصة، مثل الميني فان التي تعمل بالغاز الطبيعي، ولتنفيذ هذه المبادرة ستقدم وزارة المالية قروضًا ميسرة، وذلك باتباع نفس النهج الذي تم من قبل لاستبدال سيارات الأجرة القديمة بسيارة الأجرة البيضاء الجديدة. 

هل سيتم تنفيذ قرار استبدال التوك توك بالفان.. وماهو مصير التوك توك القديم 1 13/9/2019 - 9:25 م

جاءت هذه التوجيهات في اجتماع حضره وزراء المالية والتنمية المحلية، بالإضافة إلى اللواء ألبير زكي من الإدارة العامة للمرور، فضلاً عن مسؤولين من السلطات المعنية الأخرى، كما أوضح رئيس الوزراء أن المبادرة تهدف إلى توفير النقل الآمن والمرخص والحضاري، بالإضافة إلى توفير الآلاف من فرص العمل.

الشركات المصنعة تنتظر اجتماع الحكومة لدراسة استبدال التوك توك مع الميني فان

تنتظر إدارة المرور تفاصيل القرار والتاريخ وآليات تنفيذه، بينما ينتظر مصنعو التوك توك التفاوض مع الحكومة لتحديد مصائر مصانعهم، كما نفي مصدر مسؤول من إدارة المرور أن يكون لدى الإدارة أي معلومات تتعلق بقرار مجلس الوزراء استبدال التوك توك بميني باص، وقال المصدر “لا زلنا لا نعرف تفاصيل القرار أو آليات تنفيذه أو تاريخ التطبيق الفعلي”.

ومع ذلك أكد أن إدارة المرور قد أطلقت مؤخرًا حملة لحظر التوك في المدن والشوارع الرئيسية. وأشار إلى المادة 13 من قانون المرور لعام 2014، التي تنصف على أن المركبات الخفيفة مثل الدراجات ذات العجلات الثلاثية والتوك توك لا يُسمح بها إلا في الأماكن النائية والضيقة التي لا يمكن للسيارات الوصول إليها. 

الخردة هي مصير التكاتك القديمة والغير مرخصة

لذلك سيتم تطبيق المادة أعلاه عندما يتم رصد المركبات الخفيفة في المناطق المحظورة فيها، كما يتم الاستيلاء عليها من قبل النيابة العامة وعدم الإفراج عنها بدون غرامة، ومع ذلك فإن هذا الإجراء الذي اتخذته الحكومة غير فعال للغاية، حيث أن معظم التوك توك غير مرخصين، وليس لديهم لوحات أرقام، للكشف عن هويات أصحابها.

وقال المصدر إن قيمة الغرامة قد تصل إلى 3000 جنيه، في حين أن قيمة رخصة التوك توك أقل، مما يلفي الضوء على المكاسب المالية الهائلة التي حققتها هذه المركبات الصغيرة غير المرخصة، علاوة على ذلك، أوضح أن السبب الرئيسي الذي يمنع إدارة المرور من ترخيص التوك توك هو أنها مركبات غير آمنة، وبالتالي يعتبر القرار الأخير للحكومة هو الحل الأمثل لتشديد السيطرة على عدد كبير من التوك التوك الحاليين، والتي تتجاوز ثلاثة ملايين، لذلك يجب تحويل التكاتك القديمة والمنسحبة الرخصة إلى خردة. 

في نفس السياق، أكد رئيس شركة سوزوكي مصر محمد يونس، على سلامة القرار الحكومي الأخير باستبدال التوك التوك بميني باص، وأوضح قائلاً “لقد امتد التوك توك مؤخراً على نطاق واسع في المناطق السكنية غير الرسمية، ومعظمهم غير مرخص لهم”.

بالإضافة إلى ذلك فإنه من الصعب دائمًا الحصول على معلومات حول مالكي التوك توك إذا كانوا متورطين في حادث أو أي مخالفات مرورية، كما أشاد يونس بجهود الدولة للقضاء على الفوضى في الشوارع، وذلك بسبب وجود مركبات غير مصرح بها مثل التوك توك، كما أشار إلى أن هذا القرار سيوفر وسائل نقل مرخصة وآمنة، والتي ستفيد المواطنين في النهاية. 

كيفية الدفع بعد استبدال التوك توك بسيارة ميني فان

تخطط سوزوكي لتوفير خطة مدفوعات لمشتركي الميني فان، مثل أنظمة التقسيط والتمويل المختلفة بالتعاون مع بعض البنوك وشركات التقسيط، وأكد أن سوزوكي مصر تهدف إلى زيادة إنتاجها وضخ استثمارات جديدة وإدخال خطوط إنتاج سيارات ميني جديدة للتعويض عن المبادرة، وأشار يونس إلى أن هذا القرار سيتطلب من جميع الشركات العاملة في هذا المجال زيادة إنتاجها.

من ناحية أخرى، قال تامر عبد العزيز الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة التصنيع المتقدمة في راية، إن مجلس الوزراء لم يقر قراره رسميًا إلى مصانع تجميع التوك توك، وأضاف أن الشركات المصنعة تنتظر المفاوضات مع مجلس الوزراء لمناقشة سبل تنفيذ البرنامج دون أن تتحمل المصانع خسائر كبيرة.

وقال عبد العزيز إنه ينتظر تفاصيل الخطة للتعامل مع المستثمرين في القطاع، خاصة بعد أن حصل مصنع راية للسيارات على تصاريحه قبل عام وضخ استثمارات بقيمة 200 مليون جنيه في خطوط إنتاج التوك توك، قائلاً “من الصعب تحويل خطوط لإنتاج التوك توك وإنتاج أي نوع آخر من المركبات، كما أوضح أن راية تواصل عملها في الوقت الحالي، حتى يتم الكشف عن مزيد من التفاصيل.