مطالبات قبطية بإقالة شيخ الأزهر “أحمد الطيب” بعد تفجير “الكنيسة البطرسية” الإرهابي

خرجت الكثير من المطالبات من جانب الأقباط في مصر، تدعو إلي إقالة شيخ الأزهر أحمد الطيب وعزله عن منصبة، بعد الحادث الإرهابي الذي إستهدف الكنيسة البطرسية في العباسية منذ يومين، وأدي إلي وفاة عدد كبير وإصابة أخرين وأغلبهم من النساء والأطفال، وذلك بسبب الطريقة التي تعامل بها شيخ الأزهر مع هذا التفجير الإرهابي.

الكنيسة البطرسية

وربما يكون السبب الرئيسي في تلك المطالبات من جانب الأقباط في مصر بعزل شيخ الأزهر، هو غياب الدكتور أحمد الطيب عن الجنازة الخاصة بضحايا هذا التفجير الإرهابي، حيث كان في نفس الوقت يحضر الجلسة الإفتتاحية للقمة العالمية لرئيسات البرلمان في دولة الإمارات، وكان من الممكن أن يقطع زيارتة للإمارات ليحضر الجنازة التي حضرها كبار رجال الدولة.

والجدير بالذكر أن الدكتور أحمد الطيب قد وصف المسيحين بأنهم “أهل ذمة” فقط، أثناء تعليقة على الحادث الإرهابي، وهو الوصف الذي أشعل غضب الأقباط، لأنه لم يصفهم بأنهم مواطنين مصريين مثلهم مثل المسلمين، وربما يتم الإطاحة بشيخ الازهر في خلال الفترة القادمة تلبية لرغبات الأقباط.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.