قصة “فرّاج” شهيد الشهامة الذي ضحّى بنفسه لإنقاذ طفلين من تحت عجلات القطار بالعياط

البطولة والشهامة والشجاعة ليست مجرد مصطلحات نقرأها في القصص والأساطير، لكنها سمات وغريزة إنسانية نراها في الكثير من الأشخاص الذين يعيشون بيننا ونتعامل معهم كل يوم، وبطل الواقعة التي نسردها خلال المقال التالي هو شاب من محافظة الجيزة، وبالتحديد من قرية كفر عمار، إسمه “أحمد فراج”، حيث قام بعمل بطولي وضحى بنفسه.

احمد فراج.. شهيد الشهامة

يذهب فراج لعمله كل يوم في السادية صباحاً، يسير كل يوم في نفس الطريق وبنفس خط السير، وأثناء سيره اليوم على قضبان الكة الجديد، شاهد أمامه طفلان صغيران في الثاني والثالث الإبتدائي، ولاحظ أيضاً تقدم قطار مسرع نحوهما، فنادى عليهما بصوتٍ عال “حاسب يابني القطر جاي.. إجري، ثم جرى بكل قوته وسرعته وتمكن من إبعاد الطفلين عن مسار القطار، لكن شاء القدر أن تكون حياته ثمناً لذلك الموقف البطولي، واًبح حديثاً لمواقع التواصل الإجتماعي في مصر.

مصادر أمنية أكدت أن أحد الشباب قد توفي عقب دهس قطار له، وذلك أثناء محاولته إنقاذ طفلين صغيرين كانا يلعبان على قضبان السكة الحديد لدى مرور القطار بالعياط بمحافظة الجيزة، فريق من الشرطة والأهالي نجح في جمع أشلاء جثة الشهير فراج، فيما قررت النيابة العامة غلق ملف القضية لعدم وجود شبهة جنائية في الحادث.

وفي جنازة مهيبة، حضر المئات من أهالي قرية كفر عمار القرى المجاورة لها، للمشاركة في تشييع جثمان أحمد فراج، شهيد الشهامة والإنسانية، وشهد له جموع الحضور بشهامته ومواقفه النبيلة معهم، وأكد الأهالي أن الضحية غادر الحياة بطلاً تاركاً خلفه طفلتين ووالدتهما، وكان هو العائل الوحيد لهذه الأسرة الصغيرة.