في ذكره ميلاده.. 6 أسرار تعرفها لأول مرة عن عبد المنعم مدبولي

تطل علينا اليوم 9 يوليو، ذكرى رحيل الكوميدي الكبير عبد المنعم مدبولي، الذي ظل متربعًا على عرش الكوميديا حتى رحيله سواء بأفلامه ومسرحياته لأكثر من 50 عامًا، قدم خلالها أكثر من 170 عملًا فنيًا.

عبد المنعم مدبولي

وعاش مدبولي، عملاقًا على خشبة المسرح وبرع في أخر أدواره الفنية رغم كبر سنه.

ولد “مدبولي” في منطقة باب الشعرية في القاهرة في 28 ديسمبر عام 1921، أحب التمثيل منذ أن كان طالبًا في المرحلة الابتدائية، حينما تم اختياره ليقود الفرقة المسرحية في المدرسة، ومن يومها لم يتوقف عن التمثيل والإضحاك.

وكشفت أمل، نجلة الفنان الراحل عبدالمنعم مدبولي، بعض التفاصيل الخاصة بوالدها.

عصبي

كان عبد المنعم مدبولي عصبيًا لدرجة أن أصحابه كانوا يطلقون عليه “نيرون” الذي حرق روما، إلا أنه كان حنونا للغاية وسريع التسامح.

يقدس موعد الغداء

كان موعد وجبة الغداء مقدسًا بالنسبة إليه، فعندما ينطق “عايز أتغدا” فلا بد أن يكون الطعام جاهزًا على المائدة خلال 10 دقائق.

يحب المصارعة

كانت البرامج المفضلة لعبد المنعم مدبولي، هي “المصارعة” و”العلم والإيمان”، وكان يعشق المصارعة وبرر ذلك بأنه يجد المتعة في مشاهدة أشخاص يصارعون بعضهم، لأنه لا يستطيع أن يفعل مثلهم، وهكذا كان يشبع رغبته بمشاهدتهم.

رفض عمل نجلته في الفن

رفض مدبولي عمل ابنته في الفن، وبرر موقفه بأن الفن سيأخذها من حياتها، ولن يناسبها كفتاة، وقال “بصراحة العمل في الفن مرهق وشاق، وأنا لا أقبل أن تعاني مثلي، كما أنه لا توجد مواعيد ثابتة، فقد تضطرين إلى العمل ليلا أو طوال النهار، فكيف سيمكنك أن تكوني أما أو زوجة في حياة مستقرة؟

يحب سماع أم كلثوم

كان يعشق أغاني أم كلثوم وعبد الوهاب، خصوصا أغنية “من غير ليه”.

تابعه السادات

مسلسل “أبنائي الأعزاء شكرا” الذي جسد فيه شخصية “بابا عبده” كان من الأعمال الدرامية التي تركت علامة في كل بيت، لدرجة أن الرئيس أنور السادات قابله بعد هذا العمل، وقال له: “كنت أتابع المسلسل وألغي أي ارتباطات لأشاهده في موعده، وكنت أسجله لأشاهده مرة أخرى”


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.