دارين مصطفى: “هذه حكايتي مع قناة الفراعين وتوفيق عكاشة “

لم تكن دارين مصطفي المذيعة بفضائية “الفراعين” تعرف أن تساؤلاً بسيطاً طرحته على صفحتها على  موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” سوف ينهي تعاقدها كمقدمة برامج على قناة الفراعين، ولكن دائماً تأتي الرياح بما لا تشتهي السُفن.

دارين مصطفى: "هذه حكايتي مع قناة الفراعين وتوفيق عكاشة " 1 13/3/2015 - 8:05 ص

البوست الخاص بدارين مصطفى

* تعليق على فيسبوك كافي لفصلها تعسفي:

دارين مقدمة برنامج “مباشر مصر” – سابقًا- فصلت لأنها قالت يوم 9 مارس الماضي متسائلة على حسابه الشخصي على فيسبوك “سؤال بس معلش والنبي عشان أنا ساذجة هي مهنة الإعلام دي بـ #الأقدمية ولا بـ #الكفاءة؟”.

هذا التعليق كان كافي لفصلها تعسفياً ورغم ذلك، أكدت لـ “نجوم مصرية” بأنها لن تتخذ أي اجراء قضائي مُعللة “لاني ببساطة مش عاوزة ارجع تاني” إضافة لكونها غير مُقيدة بالنقابة.

* دارين الفتاة الأزهرية الطموحة

عندما أقدمت دارين على الانتساب لكتيبة “الفراعين”- وهي الفتاة الحاصلة على ليسانس لغة عربية من جامعة الأزهر، وتحفظ القرآن الكريم كاملا بالقراءات السبع مما يُتيح لها أن تتحلى بنطق سليم وصياغة مهنية – كانت تعتقد أن لديها ما يؤهلها للإنطلاق كإعلامية تُجيد ما تفعل خاصة وقد سبق لها العمل في قناة ليبيا التي تُبث من القاهرة.

* بداية العمل في الفراعين

وعن ظروف التحاقها بالعمل في القناة قالت دارين لـ “نجوم مصرية”:

“كان هدفي شاشة مصرية أظهر من خلالها للجمهور المصري ووقتها كانت الفرصة متاحة في الفراعين فقط حيث طلب منى أحد أصدقاء صفحتى على الفيس بوك وهو عز الأطروش رئيس تحرير برنامج مصر اليوم بقناة الفراعين الانضمام لفريق القناة وتقديم برنامج مباشر مصر”.

وتابعت” رئيس التحرير كان على علم بكفاءتي وأسلوبي المهني من خلال الروابط الخاصة بي على الهواء والتي كنت احرص على مشاركتها أولا بأول لتعريف الناس بي بحكم أن القناة التي سبقت الفراعين كانت لا تستهدف الشعب المصري بل هي موجهة للشعب الليبي وتخدم الثورة الليبية ضد الإخوان”.

وأضافت: “وبالفعل مكثت فيها لمدة 4 أشهر حتى طرحت التساؤل محل الخلاف على صفحتى الشخصية حيث كتبت: “هل الأفضلية في العمل الإعلامي للخبرة أم للكفاءة؟” وفوجئت بعدها بتعليق مالك القناة الدكتور توفيق عكاشة على مسألة الخبرة أم الكفاءة، وعقب الحلقة أبلغني المدير التنفيذي للقناة بإنهاء التعاقد رسمياً معي، دون أي أسباب واضحة، تتعلق بأدائي المهني بالقناة.”

 صورة لبرنامج دارين

*التعبير على مواقع التواصل الاجتماعي

وتستطرد دارين: “ليس لي تقييم رأي أحد، حرية التعبير مكفولة للجميع فيما عدا الإساءة والإشارة لأشخاص بعينهم وهو ما حدث معي.

أما مفهوم الكفاءة من وجهة نظري فيتلخص في أن يتحلى الشخص بالمقومات والمؤهلات اللي تمكنه من أن يكون إعلامي ناجح بالفطرة والموهبة ويصقلها بالدراسة والتخصص، كذلك الحرص على إخراج الحروف من مخارجها السليمة ومعرفة مناطق الصوت الصحيحة هي سر انجذاب الأذن قبل العين لأداء المذيعة وهو مانفتقده كثيرا هذه الأيام إلا من رحم ربي من أهل الثقة في هذه المهنة بالإضافة لتقصي الحقائق وعدم الترويج للشائعات واستغلال المنابر الإعلامية لبث فكر معين والإحساس قبل كل شيء بمسؤوليتنا تجاه هذا الوطن وحبه بصدق”.

لكن مايحدث في الإعلام الآن أن من يحتل تلك المراكز أناس يخلون من تلك المؤهلات وينحى أصحاب الكفاءات جانبا.

* مقومات النجاح الإعلامي

ولا خلاف أن الممارسة تصقل الموهبة والدراسة أكثر فأكثر ولكن كيف لهذه الكفاءات أن تظهر للنور ويتم صقل مواهبها وسط هذا الإقصاء اعتمادا على القدامى من مفتقديها فقط !”

وأوضحت دارين أنها لا تحمل أي خطط للمستقبل بعد قائلة: “انا مسيبتش الفراعين عشان جالي عرض أفضل انا اتفصلت فصل تعسفي”

وعن تقييمها لما حدث صرحت دارين: “انا لم اقترف خطأ يذكر لقد مارست حفي الطبيعي وعبرت عن رأيي دون المساس بأحد ولم أفعل ما أعاقب عليه من الأصل.”

توفيق عكاشة حياة الدرديري

* رسالة عكاشة وحياة الدرديري

وبعد اشتعال الأزمة بين الإعلامية دارين مصطفي وإدارة فضائية الفراعين أدلى توفيق عكاشة، مالك القناة، برأيه حول القضية قائلًا: “هل حينما يسأل أحد المبتدئين في الإعلام بسؤال على الفيسبوك أن الأقدمية أهم أم الكفاءة؟”

فأجابته الإعلامية حياة الدرديري خلال استضافته في برنامج “مصر اليوم” قائلة: “هذا السؤال ينم على قلة الخبرة، وأنا بعد 6 شهور تدريب أو 7 شهور تدريب ظهرت على قناة الفراعين، وبدأت أطلع تغطيات بسيطة، وأوقات عدم تواجد توفيق عكاشة في تقديمه”.

وأضاف توفيق عكاشة: “هناك زملاء في قناة الفراعين طلعوا بسرعة على القناة هل حد فيهم أصبح ناجح الآن؟ بالتالي لابد أن يكون هناك خبرة وكفاءة، وامتزاج بين الاثنين”.

فردت عليه حياة الدرديري: “الكفاءة تأتي مع الخبرة ويثقلها الدراسة والمعرفة، والتدريب، لكن كفاءة بدون خبرة فهذه غير موجودة”.

وأنهى عكاشة حديثه قائلًا: “هذه رسالتي للعاملين في الاعلام تحديدًا في مدينة الانتاج الإعلامي، والذين لم يعملوا في اتحاد الإذاعة والتلفزيون أن يأخذوا هذه الكلمات كنصيحة حتى يكون المنتج الإعلامي المصري هو أقوى منتج إعلامي بشري في الشرق كله”.