حقيقة براءة الفنانة غادة ابراهيم في تهمة الدعارة

أودعت محكمة جنح دار السلام برئاسة المستشار ” أحمد شلبي “، حيثيات حكم برءاة الفنانة ” غادة إبراهيم ” في اتهامها وآخرين، بإدارة شقق لممارسة الأعمال المخلة للآداب، وممارسة وتسيل الرذيلة، حيث أن المحكمة تطمئن إلى كافة أدلة النقي والمستندات المقدمة من دفاع المتهمة، وهذا لأنها قد تشككت في كافة أدلة الإثبات التي قد تشوب الشك والريبة في تلك الواقعة وأحاطت بالواقعة الظلمات، مما جعل المحكمة تقضي بالبراءة لكافة المتهمين بالقضية، نظرا لأن الأحكام الجنائية تبنى على اليقين والحزم، وليس الشك والتخمين.

حيث قد سبق للإدارة العامة لمباحث الآداب بالقاء القبض على الفنانة غادة إبراهيم، وذلك بتهمة إدارة شقتها الخاصة بمنطقة المعادى للدعارة، وذلك باستقطاب الفتيات اللاتي يتمتعن بقدر عال من الجمال، واستغلالهن في أعمال الدعارة، بتقديمهم لراغبي المتعة من الأثرياء العرب، وذلك ما تبين من اجراء التحريات واعتراف إحدى فتيات الليل عليها.

فقد تم اعداد كمين خصيصا لها، والقبص عليها متلبسة، كم تم ضبط 9 سيدات، وتم العثور أيضاً على مجموعة من الخمور والمنشطات الجنسية والأوقية الذكرية وحقيبة ملابس حريمي في شقتها، عند استجوابهم أمام رجال الإدارة العامة لحماية الآداب فقد اعترفوا بما انسب اليهم من اتهامات، فممارسة الدعارة، أما عند احالتهم إلى النيابة العامة، فقد انكرو ا ما نسب إليهم من اتهامات.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.