حسين صدفي ووصيته بحرق أفلامه ماعدا فيلم واحد فقط، ورأي الشيخ الشعرواي والأزهر في ذلك

حسين صدقي، ممثل عظيم وله الكثير من الأعمال التي تركت أثرها وبصمتها لدي المشاهد، ولكن حسين صدفي لم يكن يعمل بمجال التمثيل فقط، بل عمل أيضاً في عدة مجالات كإخراج والإنتاج والتأليف أيضا، وقد توفي الفنان الكبير في يوم 16فبراير في عام 1976 عن عمر يناهز 59 عاماً بعد أن ترك مجموعه كبيرة من أعماله في عده مجالات وليس مجال واحد.

اتجه حسين صدفي للعمل السياسي بعد اعتزاله الفن

ومن أعمال الفنان حسين صدقي، فيلم “شاطئ الغرام” و”المصري أفندي” الذي ألفه وأخرجه أيضاً وفيلم ” العريس الخامس” وفيلم “خالد بن الوليد”، ونجد أن حسين صدفي بعد اعتزاله اتجه الي العمل السياسي، بل وأصبح عضوا بمجلس الأمة، الذي هو حاليا “مجلس الشعب”، وبعد أن تم حل المجلس قام باعتزال الحياة السياسية أيضا.

وصية حسين صدفي بحرق جميع افلامه ماعدا واحد فقط

وقد ترددت عدة أخبار وانتشرت، بأن زوجه الفنان الراحل حسين صدفي وهي “فاطمة المغربي”، قد صرحت بأن أخر وصيه تركها هي القيام بحرق جميع أفلامه ماعدا فيلمه ” خالد بن الوليد” وقالت انه قال ” أوصيكم بتقوى الله واحرقوا كل أفلامي ماعدا ” سيف الإسلام خالد بن الوليد”، ولكن بعد ذلك تم إصدار كتاب عن الفنان الراحل حسين صدفي وقامت بكتابته ناهد صلاح، وكان ذلك في مهرجان القاهرة السينمائي، وقد كشفت من خلاله ألناقده ناهد صلاح أن تلك الوصية ليست صحيحة.

جدل كبير بسبب تلك الوصية وراي الشيخ الشعراوي في ذلك

وقد أثارت تلك الوصية جدلا كبيرا في الوسط الفني والإعلامي أيضا، فقد وصفها الفنانون بجريمة لا تغتفر، ووصفها الأزهر أيضاً بأنها إهدار للمال العام، وذلك بعد قيام احد أبنائه وهو خالد حسين صدفي بحرق أفلام أبيه في حديقة منزله بالمعادي وذلك بحجه أنها حرام، وكانت أمهم تؤيدهم في ذلك وتقول بان ابيهم يتنكر من تلك الافلام، وقد قام احد أبنائه حسين صدفي بمشورة الشيخ الشعراوي في مسالة حرق الأفلام، فرفض الشيخ الشعراوي حرق تلك الأفلام لانها لأتقدم شيءا سيئا بل بالعكس يوجد بها موضوعات جادة وهادفة، وقد كان عدد تلك الأفلام المحترقة 14 فيلم، لم يبق منها سوي فيلم “خالد بن الوليد”، لم يقوموا بحرقه كما أوصى أبيهم، ولكن تلك الجريمة بحرق الأفلام لم تكتمل، فنجد أن أفلامه التي تم الاحتفاظ بها وبيعت للقنوات قبل حرقها ولازالت موجودة وتعرض حتى ألان


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. غير معروف يقول

    كلام كذب مائة في المائة الفنان حسين صدقي لم يحرق افلامه بدليل افلامه كلها موجودة علي الفضائيات المصرية والعربية ولا يوجد فيها شيء يغضب الله تعالي فهي افلام هادفة وتنويرية ومتحضرة ووظنية ولا يوجد مستند واحد يدل علي انه امر بحرق افلامه فكل هذا كذب سواء من أحد ابناءه البعيدين عن الفن والسينما القديمة والحديثة فكل ماكتب عن حرق افلامه كلام مرسلا لا فائدة منه سوي ضرب الفن المصري في مقتل وهذه قصص معروفة لمن له عقل سليم فالجماعات المتطرفة والمتاجرة بالدين والضمير والقيم الحميدة وتخرب في البلاد هي التي تريد هدم كل شيء جميل حتي الشيخ الشعراوي نفسه كذب ذلك وقال ان حرق الافلام حرام وأن الفنان حسين صدقي كل افلام تحث علي القيم الحميدة والفضائل القويمة فكل هذا وغيره من اخبار غير صحيحة فالفنان حسين صدقي رمز كبير من رموز السينما المصرية القديمة النظيفة وأفلامه كلها به قيمة كبيرة وتدعو للتنوير والتحضر في مصرنا الخالدة
    ——
    بقلم/ عبد العزيز خليل إبراهيم