تفاصيل إختفاء الطائرة المصرية في ظروف غامضة أثناء رحلتها من باريس للقاهرة.. ورد فعل سريع للسيسي والجانب الفرنسي

أختفاء طائرة إيرباص A320
طائرة إيرباص A320

أعلنت شركة مصر للطيران في تغريدة لها على حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي ” تيوتر ” عن إختفاء طائرة تابعة لها خلال رحلتها من باريس إلي القاهرة حيث جاء في التغريدة ” الرحلة أم إس 804 قد فقدت الإتصال بأجهزة الرادار في تمام الساعة 2.45 بتوقيت القاهرة، وكان مسؤل من شركة مصر للطيران قد صرح بأن الرحلة تحمل رقم MS804 قادمة من مطار شارل ديجول في باريس إلي القاهرة، تعد الطائرة المختفية من طراز ” إيرباص 320 “، ووفقا لما ذكره التليفزيون المصري فإنه قد جاء فقدان الإتصال بالطائرة على ارتفاع 37,000 قدم وجاء اختفاء الطائرة بعد دخولها المجال الجوي المصري بعشرة أميال، كما ذكر أيضاً أن الطائرة كانت تضم على متنها 66 شخصا، بينهم 56 راكبا جاءت جنسياتهم على النحو التالي: 30 مصريا، 15 فرنسا وعراقيين، بالإضافة إلي بريطاني، بلجيكي، برتغالي، كندي، كويتي، سعودي، جزائري، سوداني وتشادي   و10 من طاقم الطائرة، ولم يتم إلي الآن التعرف على سبب إختفاء الطائرة.

حالة من الطوارئ لدي السلطات المصرية لمتابعة كافة تطورات اختفاء الطائرة 

في أولي خطوات متابعة تطورات إختفاء الطائرة ومعرفة أسباب الإختفاء، عقد مجلس الأمن القومي إجتماعا عاجلا برئاسة السيسي في مقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة،  وفي نفس السياق أصدرت القوات المسلحة بيانا جاء فيه أنها قامت باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمتابعة الموقف وأرسلت عدد من طائرات البحث والإنقاذ ورفعت حالة الإستعداد في المستشفيات العسكرية، كما ناشدت جميع وسائل الإعلام بتحري الدقة في نشر أية أخبار متعلقة بحادث الإختفاء، وفي محاولة لمعرفة أسباب وملابسات الإختفاء أكد الكابتن حسام الهواري في إتصال هاتفي له في برنامج ” صباح الخير يا مصر ” أن الطائرة إيرباص 320 ذات كفاءة عالية وتحتوي على أنظمة حماية متطورة وتمتلك أجهزة إستغاثة في أوقات الطوارئ، كما أشاد بقائد الطائرة وبتاريخه المهني المشرف والمعروف بتفانيه في العمل.

رد فعل الجانب الفرنسي على إختفاء الطائرة المصرية 

في رد فعل سريع على تطورات حادث إختفاء الطائرة، أجري جون مارك إيرولت وزير الخارجية الفرنسي إتصالا هاتفيا بسامح شكري وذلك لمتابعة كافة التطورات، وأكد وزير الخارجية الفرنسي ضرورة التنسيق بين البلدين للوقوف على أسباب الحادث، وكان جون مارك ايرولت قد أجري أجتماع طارئا وصرح بأن بلاده مستعدة لوضع إمكاناتها العسكرية تحت تصرف السلطات المصرية من طائرات وسفن للمشاركة في البحث عن الطائرة المفقودة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.