تصريحات نائب وزير الاسكان للبنية الاساسية حول بدائل النيل في ظل ازمة سد النهضة

مصر هبة النيل المقولة التي امتدت بين المصريين عبر التاريخ، لذلك تتمسك الحكومة المصرية بحقها الكامل من مياه نهر النيل في ظل الأزمة الحالية بين مصر وأثيوبيا بسبب سد النهضة ويأتي الخلاف الأساسي حالياً بسبب المدة التي سوف يتم ملئ السد فيها حيث طالبت مصر بزيادة مدة ملئ السد إلى 7 سنوات بدل من 4 سنوات لكن اثيوبيا لا توافق على هذا الأمر، لذلك المباحثات جارية حتى وقتنا هذا.

نهر النيل

وقد صرح نائب وزير الاسكان للبنية الاساسية حول وجود بدائل في حالة نقص حصة مصر من مياة النيل والتي تتراوح سنوياً 55,5 مليار متر مكعب، وقد أكد نائب وزير الاسكان للبنية الأساسية على عمل الحكومة الدائم في مشروعات تحلية المياه للاستفادة الكبيرة من البحرين الأحمر والمتوسط ومياه الصرف الزراعي والصحي.

ولم ينسى نائب وزير الاسكان للبنية الاساسية الصعيد والقرى في تصريحاته حيث قال أنه تم صرف حوالي 19 مليار وتنفيذ 62 مشروع لتحلية المياة، وتأتي جهود الحكومة المصرية في رفع كفاءة محطات معالجة الصرف الصحي على مستوى الجمهورية.

هل يوجد مصدر مياه آخر محل نهر النيل؟

رد نائب وزير الإسكان للبنية التحتية على هذا السؤال وقال يوجد وذلك من خلال عدة مشروعات حيث يتم العمل الأن على 143 محطة معالجة ما بين ثنائي وثلاثية جاري تنفيذها على مستوى الجمهورية، وفي خلال 6 سنوات الماضية تم عمل 1143 مشروع خاص بتحلية المياة وقد جاءت نتائج تلك المشاريع بالأرقام حيث كانت كمية المياه المحلاة حتى عام 2014 حوالي 80 مليون متر مكعب والأن أصبح مليون وثلاث مائة ألف وقد قال أن المشاريع مُستمرة بكفاءة عالية حيث أنهم أمامهم الكثير لعمله للشعب المصري.

وقد صرح أيضاً حول وجود 4 مدارس ثانوية فنية لمياه الشرب والصرف الصحي للنهوض بالقطاع وإعداد خريجين متميزين في مجال مياة الشرب والصرف وتأهيلهم لاستخدام التكنولوجيا الحديثة.