بالفيديو بعد إيقافها، شيرين عبد الوهاب تبكي على الهواء وتستنجد بالرئيس السيسي

أجرت المطربة والفنانة شيرين عبد الوهاب اتصالا هاتفيا بالإعلامي عمرو أديب في برنامج الحكاية حلقة أمس والذي يذاع على قناة mbc، وذلك من أجل توضيح موقفها وما صدر عنها من خطاء دع نقابة الموسيقيين إلى إيقافها عن الغناء، وهو القرار الذي اتخذته نقابة الموسيقيين ضدها مؤخرا.

وقالت الفنانة والمطربة شيرين عبد الوهاب أنها تريد توضيح موقفها وتوضح حقيقة مقولتها وليست للدفاع عن نفسها، وان حقيقة مقولتها هي أنها قالت أثناء أحدى الحفلات في البحرين أنها  قالت بنفس النصف ” أنا هنا وسطكم بهزر وأتكلم برحتي، لكن لو في مصر أتسجن”.

وأضافت شيرين عبد الوهاب أنها إنسانه وطنية جداً وتعشق تراب مصر، ولم أكن اقصد أي إهانة لمصر ولكني كنت أريد أن أقول إنني كثيرة الهزار وإنني في أوقات كثيرة بتفهم خطاء والناس في مصر فتعاقبني على هزاري هذا وان أي كلمة غير مقصوده بنتفهم خطاء.

وتقدمت شيرين عبد الوهاب بالاعتذار والأسف إلى كل المصريين على ذلة اللسان التي جعلت نقابة الموسيقيين أن توقفها عن العمل والغناء، وإنها تريد من الشعب المصري أن يصفح ويسامحها في أخطاءها غير المقصودة، وإنها تتعرض لمؤامرة من أصحاب النفوس الضعيفة.

وناشدت المطربة شيرين عبد الوهاب الرئيس السيسي بان يسامحها ويعفو عنها وان يقبل أسفها، وان يقف بجوارها ضد المؤامرات التي تدور حولها، فالكثير من مروجي الإشاعات يروجون ضدها الكثير من الإشاعات، وان مروجي الإشاعات روجوا أنها لم يتم القبض عليها وإنها بمنزلها ولم يتم حتى ألان توجيه أي اتهام ضدها.

وشرحت شيرين عبد الوهاب دور النقابة وقالت أنها لا تقوم بحمايتي بل أنها تقوم حاليا بمساعدة المتآمرين عليا، فهي اتخذت الإجراء بوقفي دون أي تحقيق أو تفهم حقيقة الأمر، وأنا ألان معرضة للسجن في أي وقت بسبب إني بهزر مع الناس.

والجدير بالذكر أن المطربة شيرين عبد الوهاب تم إيقافها من قبل نقابة الموسيقيين بعد تدأول الفيديو لها ومقولتها في حفلة غنائية في البحرين، وقام المحامي المصري سمير صبري برفع قضية ضدها، بسبب أهانتها لمصر في أكثر من حفلة غنائية.