العناية الإلهية والمعجزة طبية تنقذ طفلاً من الموت بمستشفى طنطا الجامعي

نجح فريق طبي بمستشفى طنطا الجامعي، من أجراء عملية جراحية دقيقة، لاستخراج “سيخ حديدي” طوله أكثر من ٥٠ سنتيمتر، من جسد طفل عمره ١٣ عام، مخترقا منطقة الإبط، ليخرج من خلف الرقبة، ماراً بالضفيرة العصبية، وهي المسؤولة عن، تحريك عضلات الذراع الأيسر بالكامل، والأوردة والشرايين التي تغذي الدماغ.

صورة ارشيفية

وأصاب الأطباء حاله من الذهول، عن كيفية حدوث ذلك، واختراق السيخ بهذا الشكل وهذه الطريقة، واستمراره على قيد الحياة.

تعود الواقعة عندما، حضر الطفل إلى طوارىء مستشفى الجامعة بطنطا، مصاب “بسيخ حديد”، وعلى الفور تم التدخل السريع، من قبل الأطباء، وعمل الفحوصات اللازمة، والإسعافات الأولية، وعقب الانتهاء، تم إجراء العملية الجراحية بنجاح.

والجدير بالذكر أن الرئة، والأعصاب الحسيه والحركية، للذراع تعمل بشكل جيد ومنتظم، ولم يلحق بيهم أي أضرار والحالة مستقرة تماما.

وتم وضع الطفل في العناية المركزة لتلقي العلاج المكثف والمتابعة خوفا من حدوث تلوث للجرح.

قام بإجراء العملية الجراحية كلا من دكتور هشام العشري، دكتور محمد عبد الباري، دكتور إيهاب حمدي، دكتور عماد سلام، دكتور أحمد بدوي، دكتور أحمد عبد الباري، دكتور عبده ناجي، دكتور أحمد حسن عبد الشافي بقسم جراحة الأوعية الدموية.
كما شارك أيضا من قسم الجراحة العامه والتخدير دكتور سليم حجازي، دكتور طارق عبد الحي، دكتور مارتينا فرج ، دكتور هبه ذكريا، دكتور مروه عرابي، دكتور شيما سعد، دكتور زينب توفيق، دكتور حنان السعيد.