القاهرة بكين.. باى باى يا دولار بعدما وقع البنك المركزي اتفاقية تبادل عملات مع الصين ب 18 مليار يوان وقيمة الجنية أساس التسعيرة

أعلن البنك المركزي المصري، عن توقيع اتفاقية تبادل العملات مع الصين، بقيمة 18 مليار يوان، مقابل ما يعادلها بالجنية المصري، وذلك لمدة 3 سنوات يمكن تمديدها بموافقة الطرفين، مؤكدا أن هذه الاتفاقية تحقق منفعة للبلدين، وتوكد قوة العلاقة الممتدة بينهما، وتظهر دعم الصين لبرنامج الإصلاح الاقتصادي المصري .

مبادلة العملة

اتفاقية تبادل العملات مع الصين

وأضاف البنك المركزي، في بيان صادر عنه، أن هذا الاتفاق يدل على مدى الدعم الدولي القوى الذي تحظى به مصر فيما يتعلق ببرنامجها للإصلاح الاقتصادي، وانه مكمل لسلسلة من التدابير التي اتخذتها مصر بهدف إطلاق العنان للإمكانيات الهائلة للاقتصاد المصري، واكد مسئول رفيع المستوى بالنبك المركزي، أن حجم اتفاق تبادل العملات مع الصين، الذي تم توقيعه امس، يبلغ 18 مليار يوان بما يعادل 2.6 مليار دولار أمريكي، مؤكدا أن سعر الجنية المصري أمام اليوان الصيني وقت توقيع الاتفاقية هو أساس التسعير، وان الاتفاقية ستدخل حيز التنفيذ خلال الأيام المقبلة ، لتبدأ البنوك فتح اعتمادات مستنديه للاستيراد من الصين باليوان بدلا من الدولار، إضافة إلى دراسة شراء وبيع اليوان من البنوك خلال الشهر الجاري .

وزير المالية تبادل العملات يدعم تجارة مصر والصين

واكد الدكتور ممتاز السعيد وزير المالية السابق، أن آلية تبادل العملات مع الصين من شانها دعم التبادل التجاري بين البلدين، وتخفيف العب على ميزان المدفوعات المصري، فبدلا من الضغط على الدولار، وسيكون التعامل في الحركة التجارية بين مصر والصين بالجنية المصري مقابل اليوان، مما يدعم التبادل التجاري بين البلدين ، وسوف تكون المصلحة الأكبر لصالح مصر، خاصة أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تعد في المرتبة الأولي من حيث الدول التي لديها مصالح اقتصادية مع مصر، مقارنة بالصين وروسيا .


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.