“نجوم مصرية” تحاور الرسام والسينارست الجزائري الذي كرمته “هوليود” وتصدرت أعماله أفيشات أمريكا

حاوره – إبراهيم فايد

"نجوم مصرية" تحاور الرسام والسينارست الجزائري الذي كرمته "هوليود" وتصدرت أعماله أفيشات أمريكا 9 29/11/2017 - 1:40 م

إنجاز جديد يضاف إلى قائمة إنجازات مفكري ومبدعي ومبتكري الشباب العربي الذي استطاع بخبراته وموهبته -رغم الحصار الفكري والأمني والاقتصادي والمعرفي الذي تشهده المنطقة- اقتحام مختلف مجالات العلم والعمل بشتي ضروب أوروبا والأمريكتين؛ ومن أبرز نماذجنا العربية اليوم الفنان التشكيلي والرسام العالمي “شمس الدين بلعربي” المتخصص في رسم ملصقات الأفلام العالمية، كما أنه سينارست متميز.

استطاع “شمس الدين” بجهده وكفاحه واعتماده على تطوير ذاته بالتدريب والعمل المتواصل على اكتساب الخبرة والكفاءة وتقديم أفضل ما لديه.. أن  يحقق حلمه ويصل للحد الذي اقتحم بأعماله كواليس السينما الغربية وتحديدا الأمريكية، بل شارك بشكل كبير في عدد لا بأس به من أشهر وأنجح الأفلام الأمريكية حتى نال مؤخراً جائزة من إحدى الجمعيات التابعة لهوليود وحصل على لقب فنان العرب، بل وخرج نجوم الفن بأمريكا يكرمونه على مشاركاته المثمرة لديهم، وكان لـ “نجوم مصرية” حوار حصري أجرته مع فنان العرب.. وإليكم نصف الحوار،

  • بداية “شمس الدين” حدثنا عن بداية رحلتك الفنية؟
    بدأت رحلتى الفنية بالرسم وأنا في المدرسة حيث اكتشف المعلمون موهبتى، وكان أبواي يشجعانني كثيرًا، وكنت أذهب إلي السينما وأشاهد أفلام الأكشن للممثل “jean claude van damme” و“Bruce Lee” … وعندما أعود للمنزل أرسم كل ما شاهدته في هذه الأفلام، وبعدها أخذت ارسم ملصقات الأفلام التي شاهدتها عند أبواب السينما، ثم بمرور الوقت قررت امتهان ذاك الفن كحرفة أقتات منها، وبدأت أرسم وأزين المحلات التجارية وأعمل الديكورات في المنازل.
  • هل اعتمدت على نفسك تمامًا، أم كان لأحد ما الفضل في نجاحك فنيًا؟
    اعتمدت على نفسي في البداية وواجهت صعوبات وقررت مواصلة الطريق؛ لأن الله سبحانه وتعإلى هو من أعطاني هذه الموهبة ويجب ألَّا أتركها أبدًا، فبدأت اشتهر شيءًا فشيئًا حتى أصبحت أعمالي تشارك في مهرجانات الفن التشكيلي، كما بدأت ارسل رسوماتي عن طريق الانترنت لبعض المعنيين بالمجال، وفي إحدى المرات لقيت أعمالي صداها لدى الممثل الأسطورة “محمد قيسي” الذي كان أشهر شخصية في هوليود سنوات الثمانينيات بأفلامه التي لعبها برفقة “jean claude van damme”؛ فبدأ ينشر أعمالي على صفحته وبعدها تلقيت طلب من الممثل الهوليودي “خوان مانوال أولميدوا” لكي انجز له ملصقًا لفيلمه الذي سيصدر في اواخر سنة 2017.ثم بعد ذلك نشر الممثل “jean claude van damme” صورة إشهارية على موقعه الرسمي وهو يحمل أحد رسوماتي، كما نشرت الممثلة الامريكية “Khalilah Camacho Ali” وهي زوجة الملاكم الأسطورة “محمد على كلاي” -رحمه الله- فيديو وهي تعطي رأيها في رسوماتي.. وكذلك شجعتني الممثلة Tata Milouda” وبعدها عملت عدة حوارات مع وسائل الإعلام عالمية وحققت نجاحا مثمرا.

  • أخبرنا عن الصعوبات التي واجهتك وكيف تجاوزتها ليستفيد كل شاب ويحذو حذوك
    واجهت العديد من الصعاب أبرزها عدم تعاون الآخرين واحتقارهم للفنانين المبتدئين وخاصة أنا تعرضت لهذا النوع من الأشخاص المحبطين لأنني نشأت في عائلة فقيرة ماديا حتى أنني لم أكن أجد ما أشتري به أدوات الرسم، ولكن بالصبر والعزيمة والإصرار على النجاح تبدل الوضع للأفضل وتخطيت كل هذا بأمر الله.

  • من هو مثلك الأعلى فنيًا؟
    الحقيقة أنه من بين الفنانين الذين تأثرت بهم كثيرًا مصمم الملصقات الشهير “حسن خميس الثغر” الذي يعتبر من رواد هذا الفن الكلاسيكي، ومن بين الفنانيين الذين تأثرت بهم محليًا الرسام الجزائري المرحوم “محمد خدة”، ومغاربيًا بالفنان المغربي “عصيد حسين”، وعلى مستوى الوطن العربي كان الفنان المصري “أنور علي” مثلا أعلى لي، وكذلك الفنان “جاسم بهلول”، أما عالميا فتابعت وتأثرت جداً بالفنان الهولندي “van Gogh”، والفنان الهولندي “Rembrandt”، والفنان الفرنسي “Étienne Dinet” الذي اعتنق الإسلام وسمي نفسه لاحقا نصر الدين ديني.

  • إذًا “شمس” أطلعنا على أكثر التصنيفات والأعمال الفنية التي تحبذ المشاركة فيها؟
    أنا أميل جدًا إلي اختصاص رسم ملصقات الأفلام الكلاسيكية، وهذا لأنني تأثرت برسومات ملصقات الأفلام المصرية، وملصقات الأفلام الهوليودية عندما كانت تدخل مصر فيضعها الرسامون إلي ملصقات على حسب ثقافة الشعوب العربية، حيث يبدلون حتى عنوان الفيلم حتى يستقطب عدد أكبر من المتفرجين، كما أن لديَّ ميول أخرى لرسم الشخصيات العربية والإسلامية التي أثرت الثقافة العربية والإسلامية، مثل رسومات الشيخ “محمد متولي الشعراوي” رحمه الله، والأمير “عبد القادر الجزائري”، والقائد المغربي “عبد الكريم الخطابي”، والإمام “الغزالي” رحمه الله، وآخرين.

  • هل كان للأسرة دور في نجاحك ولو بتشكيل وعيك الثقافي؟
    بالطبع؛ فأبي كان يعمل في تربية النحل، وجدي فقيه درس عند مشايخ كبار في الفقه الاسلامي وعلوم الدين، وأعمامي أساتذة؛ ولذا نشأت في عائلة ثقافية متدينة وإلى حد ما كان لها الأثر البالغ على مواضيعي الفنية، وهذا أيضًا ما جعلني أميل إلي الرسم عن قضايانا المتعلقة بالقضية الفلسطينية والعالم العربي والإسلامي، وأرسم ملصقات عديدة عن السلام والمحبة والأخوة والتسامح.

  • ما هى أبرز محطاتك الفنية؟
    أعتبر أبرز المحطات الفنية التي مررت بها حينما تم استدعائي لرسم ملصق الفيلم العالمي الأرجنتيني “الضربة القاضية” بطولة الأسطورة “المحمد قيسي” والممثل “خوان مانويل أولميدو”، وكذلك رسم غلاف كتاب “Energy by silvio simac” للممثل الإنجليزي “silvio simac”.
    كما تم تكريمي مؤخراً من قبل أكثر من 60 شخصية عالمية من بينهم زوجة الملاكم الأسطورة “محمد على كلاي” رحمه الله، وكثير من الكتاب والفنانين من مختلف أنحاء العالم.

  • أخيراً فنان العرب.. ما هي اهتماماتك ومشاريعك المستقبلية؟
    لديَّ العديد من من المشاريع في الأفق القريب والتي من بينها كتابة سيناريو ((الأستطرلاب الذهبي)) بطولة الممثل المغربي “محمد قيسي” والملاكم المغربي “جيمي رمضان كوراد”، والممثل التركي “سلار زغزا”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.