حلب تحترق، ومشاركات غاضبة من شهود عيان على الصور المنتشرة على مواقع التواصل

حلب تحترق هاشتاج أحتل الترتيب الأول على موقع توتير، وتدأول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صور من داخل حلب توضح مدى الدمار والخراب الذي تعرضت له البلدة ومدى الأذى الذي لحق بأهلها، الصور أظهرت العديد من الأطفال قتلى يسيل الدم منهم، رجال تبكى من هول المنظر، منشآت بالكامل تتعرض للهدم بل وتسقط على سكانها أو من يعملون بداخلها ومشهد مرعب خطف أنظار وقلوب العالم أجمع.

المدينة حلب تحترق
المدينة حلب تحترق
حلب تحترق وأهلها تحت الدمار الشامل

ذكرت وكالة الآنباء العالمية bbc أن القتال استأنفت من جديد في مدينة حلب، وقامت مجموعة من المتمردين أو المعارضة بقصف مسجد كان تحت سيطرة الجيش السورى، كما ذكرت وسائل الاعلام الحكومية في سوريا.

حلب تحترق وحالة المدينة من الداخل حسب تصريحات وكالات الآنباء المختلفة

ذكرت وسائل الإعلام المختلفة نقلا عن أشخاص من داخل حلب أن الغارات الجوية التي شهدتها مدينة حلب اليوم أسفرت عن 200 قتيلا من بينهم أطفال والعدد في تزايد، وأكدت لجنة الصليب الأحمر العدد وذكرت أن ما يحدث في حلب الآن على حافة الكارثة الإنسانية.

وذكرت المصادر أيضاً أن البنية التحتية للمدينة تم تدميرها بالكامل تقريبا، وان الغارات تستهدف أماكن تجمهر ما وصفتهم المتمردون، وخلال هذا الاستهداف يباد تقريبا أهل حلب، فقد تم تدمير مستشفى القدس بالكامل تاركة المدينة في حالة يرثى لها.

هاشتاج حلب تحترق ‘Aleppo is burning’

على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي تصدر هاشتاج بعنوان “حلب تحترق” قائمة الأعلى مشاركة، وشاهدة اكتر من 200 ألف شخص معظمهم من الدول العربية على رأسم السعودية ومصر، وتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي الصور تحت هذا الهاشتاج، صور مختلفة من مدينة حلب توضح الوضع الكارثي للمدينة وأهلها.

قالت bbc عن الهاشتاج أن منشأيه يتهموا الرئيس السوري بشار الأسد وانه وراء هذه الهجمات، وأردوا أن يظهروا للعالم كم الجرائم التي ترتكب في حق المدنين في سوريا على مسمع ومرأى من كل العالم.

على الجانب الأخر يرى بعض الشهود العيان في سوريا أن ما يحدث ليس بسبب بشار الأسد، وينتقدون الصفحات التي تنشر الصور موجه التهم إلى نظام بشار الأسد على مواقع التواصل، ويطلبون منهم عدم تدليس الحقائق على حد وصفهم، حيث أكدوا أن من يرتكب هذه الكوارث هي المعرضة السورية والجيش السوري برئ من قتل المدنيين.

حيث يقول Musyar Khja ردا على صفحة قامت بنشر مجموعة صور لمعانه أهل حلب،

تحت عنوان ” ‫#‏حلب_تحترق‬
عشرات القتلى والجرحى بينهم أطفال ونساء في قصف عنيف لمدينة حلب يتواصل منذ أسبوع، تنفذه قوات نظام الأسد بدعم روسي، وتحذير أممي من “كارثة إنسانية”

رد عليهم ” ليش الكذذذذب! يخرب بيتكن!
يلعن أبو كل مين طلب بالحرية
هاد مو قصف.. هدول بسبب الصواريخ يلي نرمت من المعارضة “المعتدلة” يلي بتدعمها امريكا والسعودية
الله يحمي الجيش العربي السوري ويقويه”

في حين كتب السيد Kaser G. Nakool تعليق مشابهة

الله موجود وانت يا ادمن رح تتحاسب امام الله على الكذب الذي تقوله الجميع بعرف بحلب بأن داعش والنصرة هي التي تقصف المدنيين بالصواريخ ومدافع جرر الغاز الله كبير ورح تتحاسب

متابعة لهاشتاج حلب تحترق

السي أن أن حلب تحترق تصبغ حسابات رواد مواقع التواصل باللون الأحمر، ذكرت وكالة الأعلام cnn أن هاشتاج #حلب_تحترق أصبح منذ قليل الأول عالميا وتصدر قائمة الأكثر انتشارا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وأن الملايين على مستوى العالم قاموا بتغيير صور حسابتهم للون الأحمر كنوع من التضامن مع ضحايا حلب.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.