بالصور: تعرف على منزل ريا وسكينة وغرفة الدفن والسر وراء برائتهم ونضالهم الوطني ضد الإنجليز

منزل ريا وسكينة بحى اللبان بمدينة الإسكندرية، من أكثر الأماكن شهرة بالأسكندرية،  نظرا لما شهده هذا المنزل من جرائم وحشية ارتكبتها اثنتان من أكثر النساء دموية في تاريخ مصر، احترفتا اصطياد السيدات وقتلهن بهدف السرقة، ودفنهن في نفس المنزل الذي كانتا تسكنان فيه، فبمجرد وصولك إلى “قسم اللبان” وهو قسم الشرطة الذي اعترفت فيه السفاحتان بجرائمهما، تجد العشرات من الذين يقدمون مساعدتهم لمن يمرون بهذه المنطقة، خاصة الأطفال الأقل من 15 عاماً، والذين تبدو عليهم علامات الرعب والخوف بمجرد الوصول إلى هذا المنزل، لاعتباره مكاناً مخيفاً مليئا بالأشباح طبقاً لما يتداوله الناس عن هذه المنطقة.

ريا وسكينة

نبذة مختصرة عن جرائم ريا وسكينة

وعند وصولك إلى منزل ريا وسكينة، تتغير جميع المفاهيم التي جسدتها الأفلام والسينما المصرية عن منزل ريا وسكينة، وذلك لقيام صاحب المنزل الأصلى بهدمه منذ أكثر من 40 عاماً، وبناء منزل جديد مكانه يتكون من ثلاثة أدوار،  وتعد قصة ريا وسكينة تجسيداً حياً لإحدى الجرائم البشعة التي هزت مصر في عام 1920 حيث حدث جزء منها في حى اللبان أفقر منطقة في ميناء الإسكندرية، والتي شهدت قتل 17 امرأة، ودفن جثثهن داخل المنزل الذي تم استخدامه في شتى الأعمال المشبوهة.

براءة ريا وسكينة ونضالهم ضد الإنجليز

قدم السيناريست أحمد عاشور للرقابة المصرية قصة بعنوان “براءة ريا سكينة”، وتم رفض هذه القصة أكثر من مرة، إلا أنه وأخيراً وبعد عشرة سنوات من جمع الأدلة والمستندات التي أثبتت براءة ريا وسكينة قبلت الرقابة القصة وأجازتها للنشر، وقد أكد عاشور في قصته هذه أن ريا وسكينة ناضلتا ضد الاحتلال الإنجليزي كثيرا، وأنه بعد القبض عليهن تم إلصاق هذه التهم لهن،  وأضاف عاشور أنه اطلع على أوراق القضية بالكامل وعلى مستنداتها وعلى محاضر التحقيق، وأثبت من خلالها براءة ريا وسكينة من التهم الملفقة لهن، وقد قرر عاشور تحويل هذه القصة إلى فيلم سينمائي، سوف تقوم الممثلة رانيا يوسف بتجسيد دور ريا بينما تقوم بوسي شلبي بتجسيد دور سكينة، وسوف يشارك في الفيلم أيضاً كلا من منة فضالي وأحمد السعدني وأحمد فهمى.

1

منزل ريا وسكينة
منزل ريا وسكينة

5

4

3

منزل ريا وسكينة
غرفة دفن الموتي

2


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.