بأموال قطرية.. اتفاقية تمويل جديدة لصالح غزة برعاية الأمم المتحدة

بأموال قطرية سيتم تمويل قطاع غزة اعتباراً من الشهر المقبل، حيث نشرت شبكة سي إن إن— أنه تم الاتفاق على آلية تمويل لصالح قطاع غزة، والتي من المتوقع أن تساهم في وقف إطلاق النار المتبادل بين إسرائيل وحماس، حيث ستتلقى حوالي ألف أسرة فقيرة 100 دولار شهرياً من دولة قطر وتقوم الأمم المتحدة بتوزيعها على المستحقين وفقاً لما جاء في بيان الحكومة القطرية.

بأموال قطرية.. اتفاقية تمويل جديدة لصالح غزة برعاية الأمم المتحدة

وزير الدفاع الإسرائيلي يبدي ترحيب دولته بالتمويل القطري والتنسيق الأممي

وصرح بيني غانتس، وزير الدفاع الإسرائيلي في بيان له بترحيبه بهذا الإعلان، وقال: إن الآلية الجديدة تعتمد على شراكة الأمم المتحدة وقطر بشأن مشتريات الوقود. والتي تسمح لمسؤولي الأمم المتحدة وبتمويل من قطر بشراء الوقود لصالح غزة.

وقال غانتس: “إنه بموجب هذا الاتفاق الجديد ستقوم الأمم المتحدة بتحويل تلك المساعدات المالية إلى مئات الآلاف من سكان القطاع بشكل مباشر إلى الحسابات المصرفية الخاصة بهم. ومع إشراف دولة الكيان العبري على من يستفيد بتلك الأموال”.

غانتس يوجه الشكر لمصر

غانتس يوجه الشكر لمصر- نجوم مصرية

قام وزير الدفاع في البيان الذي ألقاه اليوم بتوجيه الشكر لكل من قطر والأمم المتحدة والولايات المتحدة. وخص بالذكر مصر التي كان رئيس استخباراتها “اللواء عباس كامل” في إسرائيل يوم الأربعاء لعقد الاجتماعات والتنسيق لتلك الاتفاقية. ووصف أيضا جهود مصر بأنها تمثل حجر الزاوية للحفاظ على الاستقرار والهدوء في المنطقة.

المواجهات عطلت التمويل لفترة

جدير بالذكر أن قطر تقوم بالتمويل منذ عدة سنوات وحتى الآن. لكن في وقت سابق من هذا العام الجاري أوقفت إسرائيل عمليات النقل بسبب حصول حماس على فائدة من ذلك بشكل مباشر.

وفي غضون الأسابيع الأخيرة الماضية نوهت حماس وغيرها من الجماعات المسلحة إلى أنها ستقوم بعمليات تصعيدية مع إسرائيل إذا ظل الدعم معلقا، بعد كل تلك الاتفاقات التي أبرمت لإنهاء الحرب التي ظلت مستعرة 11 يوما في مايو الماضي.

وأطلق بالفعل مسلحون صاروخين يوم الاثنين الماضي تجاه إسرائيل في أو إطلاق منذ مايو/ أيار الماضي. لكن إسرائيل لم تعطي انتباها للرد على تلك العمليات. وربما يكون ذلك للإشارة إلى أن إعلان التمويل اليوم كان قريباً.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.