أحمد ديدات الرجل الذي غيّر معنى الدعوة

1

أحمد ديدات الرجل الذي غيّر معنى الدعوة 1 19/4/2015 - 6:31 م

شخصية أضافت للدعوة كثيرا وأصبح في خلال أعوام قليلة مسار اعجاب من ليسوا على الدين الاسلامي قبل المسلمين أنفسهم بسبب منطقه وأسلوبه المنهجي العميق ولقد عمل كثيرا على أن تكون دعوته كاملة خالصة لله وبالأدلة والبراهين.

ولد أحمد ديدات في مقاطعة سورات بالهند عام 1918، كان أحمد ديدات لا يذكر أي شيء عن والده حتى عام 1926. وكان والده خياط حيث هي تلك المهنة التي أمتهنها حتى سفر وهجرته إلى جنوب أفريقيا بعد وقت قصير من ولادة أحمد ديدات.

مع عدم وجود امكانية لاكمال التعليم والمكافحة والصراع مع الفقر ذهب إلى جنوب أفريقيا في عام 1927. وكان اخر مرة يرى فيها والدته في عام 1927 وبعد ذلك وافتها المنية بعد سفرهم بفترة قليلة.

ولكن برغم هذا عمل على الحضور للمدرسة وعمل على كسر حاجز اللغة وبرع في المدرسة وكان متعطشا للقراءة ومع عدم وجود اموال كافية اضطر إلى وقف تعليمه

ما هي الصدفة التي حولت حياة أحمد ديدات؟

في سن ال 16 واضطر إلى أن يلتحق في اي فرصة عمل في التجارة وكانت اهم هذه الفرص في عام 1936 مع تاجر مسلم ولكن بالقرب من هذا المكان يوجد معهد ديني مسيحي وكان يرى اهانات مستمرة من المبشرين الذين يقذفون الاسلام.

أثر بعد ذلك كتاب اظهار الحق الذي وجده أحمد ديدات بمحض الصدفة في حياته، وكم النجاح في جهود المسلمين في الهند التي حدثت لهم من قبل الحكم البريطاني هناك والانتهاكات التي حدثت للمسلمين في الهند من قبل الانجليز كان الكتاب يحوي على مناظرات لها تأثير عميق على أحمد ديدات.

حياة أحمد ديدات ثرية جداً وعميقة وبها العديد من المحطات ولكن هذا قليل من انجازاته:

اجرى دراسات عديدة على الكتاب المقدس

قدم العديد من المحاضرات

انشأ معهد لتدريب الدعاة إلى الاسلام

كان عضوا مؤسس للمركز الدولي للدعوة الاسلامية الذي اصبح رئيسا له بعد ذلك

كتب كتاب الاختيار بين الاسلام والمسيحية المجلد الأول

المجلد الثاني هل الكتاب المقدس هو كلمة الله؟

العرب واسرائيل الصراع أو السلام

هذا اقل ما يقال في حياة أحمد ديدات فضلا عن اعادة احياء روح الثقة بالنفس والنهضة بين الملايين المسلمين في جميع انحاء العالم، توفي أحمد ديدات بعد غيبوبة طويلة دامت 9 سنوات وتوفي في 2005 رحمه الله ورحم كل من أحيا الأمة

2


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.