إيطاليا تبيع المنازل بـ يورو واحد فقط داخل مدينة عربية قديمة بها بهذه الشروط

قررت الإدارة المحلية لمدينة سمبوكا-دي-سيسيليا التي أسسها العرب سنة 830 ميلاديًا الواقعة في ايطاليا عن تدشين حملة استثنائية لبيع العقارات المتواجدة فيها بسعر رمزي فقط هو يورو واحد لكل منزل، بهدف جذب السكان الجدد لهذه المدينة التي تئن من عدم تواجد سكان، ومن أجل تطويرها، وأعلنت إدارة المدينة عن بيع عشرات المباني باعتبارها معالم تاريخية للمدينة ولكن ينبغي على المشتري أن يقوم بترميم المنزل خلال 3 سنوات وصرف ما لا يقل عن 15 ألف يورو من أجل تنفيذ ذلك.

أحد مدن ايطاليا تقرر بيع بيوتها مقابل يورو واحد فقط بهذه الشروط

شروط الحصول على المنزل بـ واحد يورو في مدينة سمبوكا-دي-سيسيليا

كما قلنا لابد أن يكون المشتري حامل للجنسية الإيطالية، وأن يوقع على أنه سيقوم بترميم منزله خلال ثلاثة أعوام، وإنفاق ما لا يقل عن خمسة عشر ألف يورو لتنفيذ ذلك، على أن يقوم بدفع عربون مقداره خمسة آلاف يورو إلى إدارة المدينة، يتم استردادهم بعدما ينتهي من الترميم، وتمكنت البلدية من خلال هذه الشروط بيع عشرة مباني تم تسجيلها في برنامج تحديث المدينة، كما تلقت المدينة مجموعة من طلبات الشراء لمنازل أخرى عبر البريد الإلكتروني من سكان ايطاليين من فرنسا واسبانيا وسويسرا ومجموعة من الدول الأوروبية.

ومدينة سمبوكا-دي-سيسيليا تقع في مقاطعة أغريجنتو في إقليم صقلية الإيطالي، وتقع على مسافة نحو 68 كيلو متر جنوب غرب باليرمو، ونحو 89 كليومتر شمال غرب أغريغينتو، والمدينة مسماه على اسم آلة موسيقية يونانية على شكل قيثارة، ويقال أنه نبات من نباتات البلبون، كانت منتشرة في العصور القديمة في وادي بحيرة أورانج.

وتأسست سامبوكا بغزو العرب عام 830 بعد بضع سنوات من هبوطهم في صقلية وسميت زابوت، على اسم أمير عربي اسمه زابوت والذي بنى قلعة هناك في ذلك المكان على جبل جنواردو بين الآنهار (بيليس) و( سوسيوس) على ارتفاع 350 متر فوق مستوى سطح البحر، وكان زابوت المغربي من أتباع بن منقود الفاتح المحارب المؤمن، رئيس القبيلة المستقلة (التراباني )، مارسالا، ساقيا، وكان يسكن في زابوت السكان المسلمين حتى القرن الثالث عشر حينما غزاها فريدريك الثانين في القرن الخامس عشر وإلى القرن التاسع عشر، وعاشت مدينة سامبوكا فترات متناقضة من الازدهار حتى انتشار الأوبئة والزلازل فيها ولكن على الرغم من كل ذلك أقامت عائلة باربيريني الرومانية هناك وأنشأت أحياء جديدة، وتم توسيع جدار المدينة وبنيت القصور البارونية والكنائس والأديرة وتمت ترقية أراضي سامبوكا من بارونية إلى ماركسيات مع امتياز فيليب الثاني ملك اسبانيا (15 نوفمبر 1570).