أسباب حرب البسوس

يتردد على مسامعنا مصطلح حرب البسوس، حيث ذكرت كتب التاريخ كافة تفاصيل الحرب وأسبابها، ومن المعروف أن الحروب كانت تنشب في العصر الجاهلي بين القبائل بسبب أمور غير هامة، لذلك سنلقي الضوء اليوم على حرب البسوس وأهم أسبابها.

حرب البسوس

أسباب حرب البسوس

تم تسمية حرب البسوس بهذا الاسم نسبة إلى سيدة تسمى البسوس، حيث كانت أبنة منقذ التميمي، وارتبط هذا الاسم بالبؤس والشؤم.

حيث اشتهرت عبارة شؤم البسوس، وتوي قصة وقوع الحرب، أن سيدة تدعى أم جساس بن مرة وكانت أخت البسوس قامت بزيارتها في يوم من الأيام.

حيث كان يسكن بجانب البسوس إحدى الجيران من جرم، وكان يسمى سعد بن شمس، وكانت لديه ناقة، وذهبت هذه الناقة إلى مرعى كليب بن وائل.

وعندما رأى كليب الناقة ترعى في المرعى الخاص به قام بضربها، ثم رجعت ناقة سعد وقد اختلط ضرعها بالدم واللبن.

لحظة أن رآها صاحبها على هذه الحالة توجه على الفور إلى البسوس، ثم حكى لها ما حدث، فصاحت البسوس وقالت: وا غربتاه، وا ذلاه.

وقامت بإلقاء أبيات الشعر المعروفة باسم الفناء لدى العرب، وثار ابن أخت البسوس عندما استمع إلى شعر خالته، مما دفعه للخروج والبحث عن كليب حتى استطاع التمكن منه و قام بطعنه طعنًة أودت بحياته.

وبذلك تسببت إصابة الناقة في حدوث حرب البسوس، والتي دامت فترة طويلة من الزمن، حوالي أربعين سنة.

حرب البسوس

دارت حرب البسوس بين قبيلة تدعى تغلب، وقبيلة تدعى بكر، وبدأت الحرب بعد قتل كليب، حيث قام الزير سالم أخو الضحية كليب ببدء الحرب.

وقام الزير سالم بقص شعره، وترك النساء، وتقصير ثوبه، والتخلي عن الغزل، وحرم نفسه من ممارسة القمار، وتناول الخمر.

ثم قام بدعوة قومه، وقام بإرسال الرسل لبني شيبان، حيث قاموا بلقاء شخص يدعى (مرة بن ذهل بن شيبان)، وأملوا عليه رسالتهم.

أنهم بفعلتهم هذه قاموا بعمل شيء لا يغتفر، وتسببتم في قطيعة الرحم، واستبحتم انتهاك الحرمات، ثم قاموا بعرض أربعة حلول عليه، لكي يتخلصوا من هذه المشكلة، وفي نفس الوقت ترضي أهل القتيل، وقد جاءت هذه الحلول كالآتي:

  • أن تقوم قبيلتهم بإحياء كليب.
  • أو يسلموا لهم جساس الذي قام بقتله فيقتصوا منه.
  • أو يسلموا لهم همام ليقتلوه مكان جساس فهو يفي بالغرض.
  • أو يستسلم مرة ابن ذهل لهم، فيأخذوا بثأرهم منه.

جاءت إجابة مرة بن ذهل بن شيبان كالتالي:

  • أن مطلب إحياء كليب ليس في استطاعته.
  • وبالنسبة لجساس فقد هرب بعد قتله كليب، ولا أحد يعلم أين ذهب.
  • وهمام من كبراء القوم، ولن يستطيعوا التمكن منه.
  • ثم قال عن نفسه، أنه أول المحاربين، وقد يكون القتيل الأول في المعركة.

ثم عرض عليهم عرضين، الأول أن يأخذوا أحد أبنائه فيقتلوه، وبهذا يكونوا أخذوا بثأرهم.

أو يعطيهم ألف ناقة حمراء البر وسوداء الحدق، مما أدى إلى إثارة غضب الرسل، لأنه ساوى بين دم كليب إعطائهم الناقات كدية له، وبذلك حدثت الحرب بينهم.

حروب الجاهلية

تعددت الحروب التي خاضها العرب في الجاهلية، حيث تميزت بالكثرة والقتال الضاري الشديد، والجدير بالذكر أنه حدثت بين القبائل العربية ما يقرب من 50 معركة قبل ظهور الإسلام.

حيث تعد هذه المعارك من أشهر المعارك التي خاضها العرب في العصر الجاهلي، ويرجع السبب في كثرة هذه الحروب، التفكك المنتشر بين القبائل في هذا العصر.

وكان من أكثر السمات المميزة للجاهلي التعب، وعدم التفكير سوى بالثأر فقط، حيث أدت هذه العصبية المفرطة إلى حدوث المعارك بصفة مستمرة بين قبائل العرب في الجاهلية.

ومن الواضح أن المعارك كانت تنشب بينهم بسبب مشاكل بسيطة، لا تستدعي إقامة الحروب بينهم، حيث كانت تؤدي إلى وقوع عدد كبير من القتلى.

وبذلك نكون قد عرضنا على حضراتكم أسباب حرب البسوس، وكافة التفاصيل التي أدت إلى نشوب الحرب.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.