بالفيديو.. سحلية تركض على سطح الماء هرباً من ثعبان.. سبحان الخالق

انتشر مؤخراً مقطع فيديو مثير من قناة “National Geographic” – ناشيونال جيوغرافيك – تظهر فيه سحلية صغيرة تعدو فوق الماء بسرعة هرباً من ثعبان فاجأها.

بالفيديو.. سحلية تركض على سطح الماء هرباً من ثعبان.. سبحان الخالق

يذكر أن هذا النوع من السحالي تسمى Common Basilisk”” -باسيليسك – ولديها القدرة أن تركض فوق سطح الماء بسهولة كما لو كانت تركض على سطح الأرض.

والموطن الاصلي لهذا النوع من السحالي هو غابات الأمطار بأمريكا الوسطى والجنوبية، ويقدر متوسط طولها بحوالي 30 سم، إلا أن بعضها قد يصل إلى 75 سم أحياناً، ويتراوح الوزن ما بين 200 إلى 600 جرام.

وتبدو حياة هذا النوع من السحالي عادية جداً مثل بقية أنواع السحالي، ثم تظهر قدرتها تلك على الركض فوق الماء عندما تشعر بالخطر، فما أن يقترب منها أحد حتى تقفز فوق الماء.

ويحلل العلماء قدرتها الغريبة تلك بأنها تتحرك بشكل معين مولدة قوة دفع تستغلها في دفعها لأعلى كي لا تغرق بينما تحفظ اتزانها بتمديد ذيلها على نفس المستوى.

سبحان من عَلم ذلك الكائن الصغير الذي لا يعقل هذه الحركات الفيزيائية المعقدة.

ومع تقدم الوسائل التكنولوجية قام العلماء بتصوير حركة أقدام هذه السحالي باستخدام آلات التصوير فائق السرعة، وخلصو من ذلك إلى أن تلك الحركات تقسم إلى ثلاثة مقاطع:

المرحلة الاولى واسموها مرحلة الصفع، حيث تصفع فيها السحلية الماء بقدميها بسرعة شديدة رأسياً إلى اسفل.
المرحلة الثانية واسموها مرحلة الضرب، حيث تضرب فيها الماء بأقدامها إلى الخلف.
المرحلة الثالثة وهي مرحلة الاسترداد، حيث تسترد فيها السحلية قدميها خارج الماء استعداداً لخطوة جديدة.

تلك الآلية التي تعيد إلى أذهاننا صورة المجدف وهو يدفع الماء إلى الخلف مولداً قوة تدفعه إلى الأمام، وهو نفس ما تفعله هذه السحالي إلا أن اتجاهها يكون للأعلى.
جدير بالذكر أن هذا النوع من السحالي يُطلق عليه أيضاً سحلية يسوع “Jesus Lizard ” نظراً لقدرتها على السير على الماء، أما “باسيليسك”فهي تعني “الملك الصغير” باللغة باليونانية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.