لعبة الحوت الأزرق تودي بحياة الكثيرين من المراهقين وتؤدي لانتحارهم

“تنظيف المجتمع من النفايات” كلمات قالها مكتشف لعبة الحوت الأزرق بعد إقدام الكثير من المراهقين والأطفال إلى الانتحار بسبب لعبته القاتلة، تم إلقاء القبض على هذا الشاب الروسي الذي صمم اللعبة الخطيرة وتم التحقيق معها لم ينكر أنه من صمم اللعبة ولم ينكر أنه يستهدف قتل هؤلاء الأبرياء الذين يقعون فريسة أو ضحية للعبته القاتلة بل اعترف وبرر فعلته بأنه عمل جيد فهو يسعى لتخليص المجتمع من هؤلاء القاذورات على حد تعبيره ويعني بهذه القاذورات هؤلاء الأبرياء الذين تسبب بقتلهم، لكن كيف تؤدي لعبة على الموبايل أو الانترنت إلى قتل الشباب؟

حفر الحوت الأزرق على ذراع اللاعب

شرح لعبة الحوت الأزرق

لكي نعرف كي تسببت هذه اللعبة في مقتل العديد لا بد أن نعرف ما هي أولًا، هذه اللعبة والمسماة بالحوت الأزرق تستهدف مجموعة من المراهقين أو الأطفال الذي يسعون لتحدي الآخرين وإثبات أنهم شيء خارق أو كائن مميز باستطاعته فعل ما يود، تتكون هذه اللعبة من 50 مرحلة تبدأ اللعبة بنحت علامة على ذراع المستخدم أو اللاعب ليعلن بدأه في اللعبة، هذه العلامة قد تكون شكل الحوت الأزرق أو علامة f57، بعد نحت إحدى العلامتين على اللاعب أن يرسلها لمسئولي اللعبة عبر الانترنت للتأكد من دخوله اللعبة.

بعد ذلك يخوض اللاعب العديد من المهمات المؤذية أثناء مراحل اللعبة المختلفة تتضمن إحداث جروح طولية على ذراع اللاعب ومشاهدة أفلام رعب وموسيقى تدخل المتسابق في حالة نفسية سيئة، والاستيقاظ في أوقات غريبة وغير مناسبة، أو الصعود للأسطح، وغير ذلك من المهام التي يؤديها اللاعب.

لكن في كل مرة يقوم اللاعب بفعل شيء ضار ومؤذي يتم التأكد من فعله هذه المهمة عن طريق إرسال مقطع له أو صورة بها المهمة التي أداها، ولا يستطيع المتاسبق الانسحاب من اللبعة لأنه يتعرض لتهديدات من قبل مسئولي اللعبة حيث أنهم يبتزونه ببعض المعلومات التي حصلوا عليها منه، ويهددونه بقتله أو قتل عائلته.

من يستطيع أن يكمل يصل به المطاف إلى اسحتواذ اللعبة عليه وإحكام السطيرة على تصرفاته، يُطلب منه في المرحلة الأخيرة الانتحار إذ أن حياته هذه ليس لها ثمن، فإما ينتحر وإما يلقي بنفسه من الأسطح المرتفعة وغير ذلك، وهناك الكثير للأسف من وقع ضحية لهذه اللعبة في العديد من البلدان، كل هذا نتيجة لعبة الحوت الأزرق.

لعبة الحوت الأزرق تودي بحياة الكثيرين من المراهقين وتؤدي لانتحارهم 1 4/4/2018 - 1:48 م

أهم الأسباب التي تدفع الأطفال لخوض لعبة الحوت الأزرق

أول شيء يجذب الأطفال والمراهقين لهذه اللعبة اللعينة هو الاستكشاف والتحد، فاللعبة تضع الطفل في تحد لكل الظروف المحيطة به، تجعله يعيش حالة من محاولة كبيرة لإثبات ذاته، بالإضافة إلى هذا جو الإثارة الذي تنتهجه اللعبة والتي تستطيع السيطرة على مشاعره في محاولة منها لاستكشاف ما بها، بعد ذلك أثناء خوض مهمات اللعبة المختلفة يصبح الطفل في حالة من العزلة الشديدة ويصبح فريسة واقعة تحت تأثير لعبة الحوت الأزرق.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.