تقرير| مبتكرين التيكتيكات الدفاعيه في العالم

بقلم: خالد صلاح عبد الرحيم

تقرير| مبتكرين التيكتيكات الدفاعيه في العالم 1 17/7/2018 - 7:05 م

في هذا التقرير نُسلّط الضوء على بعض المدربين الذين طوروا  من الأداء الدفاعي للاعبين في الفرق المختلفة التي درّبوها، ولعل مدربين الدوري المصري يستفيدون من هذا  التقرير :-

  • جوزيه مورنيو :-

في عام 2010 عندما كان يدرب انتر ميلان لوحظ بشده أن كل اللاعبين يخرجون الكرة عن عمد أو غير عمد على الجهة اليسري من الملعب والتي يتمركز فيها دائماً (ميليتو) والذي بدوره يسيطر على الكرة لحين الإرتداد الهجومي لزملاءه ثم يقوم ببدء الهجمة، وقد أُطْلقت على هذا الجملة مصطلح ” تشتيت الكره بفائدة “، وكان وقتها يلعب منقوصاً بعشرة لاعبين أمام برشلونة واستطاع خطف هدف من هجمه مرّتده بأقدام (ميليتو)المتألق.

  • دييجو سيميوني :-

عام 2016 مع أتلتيكو مدريد وفي دوري الأبطال أمام برشلونة والبايرن دائماً ما كان يدافع من تحت الكرة عند منتصف ملعبه والأحصائيات أثبتت أن اللاعبون يشكلون بلوك عرضي أمام مرماهم كمربع 20*20م ويمارسون الضغط القوي المتقدم في منتصف ملعبهم وغلق كل المساحات أمام المنافس، ومع أن الإستحواذ كان يصل 20% أمام برشلونة والبايرن إلا أن خطته وتكتيكاته  أفقدتهم الفاعلية أمام المرمي، وأيضاً الإرتداد السريع للهجمة المرتدة عند استلام الكرة في الجهة العكسية للهجمة.

  • شون دايش :-

فريق بيرنلي في الدوري الآنجليزي هذا الموسم، وجدت أن المدافعين يلعبون بطريقة قديمة وكلاسيكية جداً، بمعنى أن المدافع يتمركز  خطوتين أو ثلاثه  للوراء، على مقربة من حارس المرمى، ليصبح المرمى به حارس + 2 مدافعين مثلا، وكأن هناك 3 حراس في المرمى، غابة السيقان هذة تجعل من المرمى نفسه شبه مغلق، بالتالي المهاجم الذي يفترض أن يكون لاعب هداف يحاول تسديد الكرة في الفراغ المتاح، وهذا يعكس التكتيك الدفاعي لفريق  بيرنلي حيث دخل في مرماه طوال هذا الموسم 39 هدف من 418 تسديدة من  داخل منطقة الجزاء وخارجها.

  • جوارديولا :

البعض سيندهش عندما اذكر إسم المدرب الأسباني، الحقيقه هو الذي طور من الأداء المهاري والخططي للمدافعين في بدء الهجمة من الخلف وفعّل دور الباكات في انهاء الهجمة والمساهمة في الإختراق والتحرك خلف مدافعي الفريق المنافس واحراز الأهداف، واظهر أهمية  دور المدافعين في استراتيجية ” الهرم المقلوب ” والتي ابتكرها بيب في تبادل المركز بين الجناح والباك، والتغطية العكسية من أمام مرمي المنافس لإسترجاع الكرة سريعاً.

  • كونتي :-

طوّر كونتي من تشكيلة 3-4-3 بوجود باك يمين في الثلاثي الخلفي وهو ازبلكويتا، ليغطي الجهة اليمني أثناء تقدم موزيس لتتحول الطريقة 4-2-3-1، أيضاً قيامة بدور صانع الألعاب في الزيادة العديدة وغلق المنافذ على الهجوم وقد صنع 9 فرص وسجل 3 أهداف في الموسم الذي حصل فيه  تشليسي على الدوري، كذلك دخول الونسو وموزيس كمهاجم ثالث أثناء الكرات العرضية.

هناك الكثير من المدربين الذين طوروا من الأداء الدفاعي أمثال يورجن كلوب وأريجو ساكي، وقد ذكرت أبرزهم من الذين  استمتعت بما أراه من هؤلاء المدربين العظماء.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.