التشهد الأول والأخير في الصلاة مكتوب.. أفضل صيغة من مجمع البحوث الإسلامية

وردت بعض الصيغ الكثيرة في التشهد الاول في الصلاة، وصيغة التشهد الثاني ” الأخير” ومن خلال هذه المقالة سوف نوضح صيغة التشهد الأول وهو ما علمه النبي صلي الله عليه وسلم لأصحابه، ووفقا لدار الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية فان التشهد الأول والثاني ما نذكره لكم، من خلال تواتر السنة، فالتشهد من أركان الصلاة، وللتشهد روحانيات كثيرة، من يقرأها في الصلاة بتدبر تنبعث فيه الطمأنينة والراحة النفسية، ويقال التشهد الأول بعد الركعة الثانية في حال القعود من السجود متوركا وسوف نوضحه بالصور.

التشهد الأول فى الصلاة
التشهد الأول في الصلاة
قعود التشهد في الصلاة

التشهد الاول

إليكم صيغة التشهد الأول كما يلي:

“التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ وَالصَّلَوَاتُ وَالطَّيِّبَاتُ، السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ، السَّلامُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ” (البخاري، ومسلم).

صيغة التشهد الأخير

يزيد التشهد الثاني عن التشهد الاول في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم واله كما يلي:

“اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ” (البخاري، ومسلم).

ما يستحب بعد التشهد

كما يستحب بعد التشهد الدعاء بما يلي:

“اللَّهُمَّ إِنَّي أعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْمَأْثَمِ وَالْمَغْرَمِ” (البخاري، ومسلم)

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.