خطوات تساعدك على جعل ابنك مطيعاً بدون عقاب

يعتبر وضع القواعد السلوكية للأطفال أهم مهام الأم وأصعبها وفي الوقت نفسة سوف يقاوم الطفل كل هذة القواعد لكي يؤكد أستقلالة وحريتة، فيجب على الأمهات التحلي بالصبر، وأن تحاول مرة أخري معه من خلال تكرار الحديث معه مرة بعد مرة، وفي النهاية سوف يدفعة حبه لها ورغبته الشديدة في الحصول على رضاها إلى تقبل كل ما تضعة من قواعد وسوف تكون بنظرة هي المرشد الداخلي الخاص به وضميرة الذي سيوجهه في الحياة، ولكن يبقى السؤال هنا وهو كيف تقنع الأمهات أطفالها بطاعة الأوامر وأتباع قواعد السلوك التي تم وضعها.

خطوات تساعدك على جعل ابنك مطيعاً بدون عقاب 1 31/3/2018 - 4:23 م

لذلك أقدم لكم مجموعة من الخطوات التي يمكن أتباعها مع طفلك ليقبل حديثك.

☆وإليكم فيما يلي هذة الخطوات ☆

– علفي على سلوكه لا على شخصيتة
أذا فعل طفلك سلوكا غير سوي فيجب عليكي الأعتراض والتعليق على هذا السلوك وليس شخصيته وذلك من خلال تأكيدك له بأن فعله غير مقبول فقولي له هذا فعلا غير مقبول ولا تقولي له ماذا حدث لك؟ اي لا تصفية بالغباء أو الكسل لأن هذا يجرح أحترام الطفل لذاته وتضعف ثقته بنفسه.

-اعترفي برغبات طفلك
يجب عليكي الاعتراف بكل مايرغب فيه طفلك وذلك لأنه من الطبيعي بالنسبه لطفلك أن يتمنى أن يملك كل شيءا مثل رغبته في أمتلاك كل لعبة موجودة في محل الألعاب عندما تذهبون للتسوق فبدلا من الصراخ في وجهه والغضب منه ووصفة بأنه طفل طماع قولي له انت تتمني أن تحصل على كل اللعب ولكن أختر لعبة الآن ولعبة المرة القادمة أو أتففي معه قبل الخروج على شيءا ما وهو أنه مهما رأينا فلك طلب واحد أو لعبة واحده وذلك الطريقة ستجنبك الدخول معه في الكثير من الخلافات وستجعلية أيضا يشعر بأنكي تحترمين رغبتة وتشعرين به

-الدعم الإيجابي

عندما يقبل طفلك كل ما تقولي له دون أعتراض أو رفض فيجب عليكي أن تعدمي ذلك الفعل ليستمر عليه وذلك من خلال تقبيلة وإحتضانة ومدح ما قام به من أفعال ووصفه بأنه فعل رائع وممتاز فكل هذا سوف يجعلة يرغب في فعل هذا السلوك مرة أخري ويمكنك أيضا التقليل من السلوكيات السيئه من خلال قولك بعض العبارات مثل يعجبني أنك تتصرف كرجل كبير ولا تبكي كلما أردت شيءا، ويمكنك أيضا أستخدام بعض الهدايا لتشجيعه على فعل سلوك ما مثل حفظ القرأن مثل القيام بوضع لوحة وفي كل مرة ينجح فيها توضع له نجمة وعند حصولة على خمس نجمات اتركي له حرية الأختيار في الهدية التي يريدها سواء كانت لعبة أو رحلة وهكذا فهذا سيساعدك كثيرا لأنه كلما وضعتي قواعد متناسقة وواضحة وتعاملتي معه بأحترام وصبر فستجدين طفلك كلما كبر أكثر تعاونا وأشد برا.

-أستمعي له وأفهميه

عادة مايكون لدي الأطفال سببب يدفعهم إلي الشجار والأعتراض على كل ما تقوليه له لذلك يجب عليكي الإستماع له فربما يكون عندة سبب منطفي لعدم طاعة أوامرك مثل رفضة للحذاء الذي تختارية فربما يكون الرفض لأنه يؤلمة أو هناك شيءا يضايقة عند أرتداءة

-أنقلي له قواعدك بطريقه إيجابيه يجب عليكي إقناع طفلك بما تقولية وبما تضعية من قواعد من خلال ذكر بعض العبارات الإيجابية التي تشجعه على طاعتك مثل كن جيدا أو أحسن من سلوكك ولا ترمي الكتب في الأرض لأن الكتب مكانها الرف.

-حاولي الوصول إلي مشاعرة

إذا تعامل طفلك بسوء أدب فيجب عليكي التحدث معه ومعرفة ما يستفيدة من هذة الأفعال فأذا رفضتي السماح له باللعب على الحاسوب مثلا فيجب عليكي أن توضحي له خطئه وذلك من خلال توجيه الحديث لمشاعرة فقولي له لقد رفضت أن أتركك تلعب على الحاسوب فغضبت وليس بإمكانك أن تفعل ما مافعلت ولكن يمكنك التعبير عن غضبك بقولك أن غاضب وبهذا ستجعلية يعرف الفرق بين الفعل والشعور وتوجهين سلوكة بطريقة إيجابيه

-تجنبي التهديد والرشوة

إذا كنتي تستخدمين أسلوب التهديد بأستمرار مع طفلك للحصول على الطاعه، سينتج عن هذا الأسلوب تجاهل طفلك لكي ولتهديدك له وذلك لأن التهديدات التي تقال في لحظة الغضب تكون تهديدات غير إيجابية وسيتعلم الطفل مع الوقت عدم السماع لكي كما أن رشوته بالهدايا والحلويات لسماع كلامك يجعله لا يطيعك حتى يكون السعر ملائما له مثل قولك له سأعطيك لعبة جديدة إذا نظفت غرفتك فيسطيعك فقط من أجل الحصول على اللعبة لا لكي يساعدك أو فعل مايجب عليه.

-أشرحي قواعدك له وأتبعيها يجب عليكي أن تعلمي أن إلقاء الأوامر طوال اليوم يعمل على توليد المقاومة عند الطفل ولكن عندما تعطي له سببا منطقيا لتلك القواعد فمن المحتمل أن يتعاون معكي أكثر لتحقيقها فبدلا من أن تقولي له أجمع إلعابك قولي له يجب أن تعيد إلعابك مكانها حتى لا تضيع أو تنكسر وأذا رفض فقولي له هيا نجمعها معا وبذلك الفعل تتحول الأوامر إلي لعبة جميلة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.