وزارة التموين المصرية | تزف بُشرى سارة بشأن أسواق الجُملة للخضروات والفاكهة على هامش زيارة الرئيس الفرنسي لمصر

تطوير منظومة الأمن الغذائي للمواطن المِصري، هي الإستراتيجية التي نجحت وزارة التموين المصرية في تطوير أداءها بشكلٍ ملحوظ، وذلك من خلال تقليل الفاقد وتطوير منظومة الإنتاج والتوزيع الغذائي، ولا شك أن المنتجات من الخضروات والفاكهة تُعد أهم عناصر الأمن الغذائي للمواطن، وعليه ومن منُطلق تطوير تلك المنظومة بما ينعكس على أداءها، أعلنت وزارة التموين المِصرية عن أخبار سارة بشأن أسواق الخضروات والفاكهة وذلك وفق إستراتيجية تعاون هي الأولى من نوعها بين مصر وفرنسا في هذا الإطار بما ينعكس بالنفع على المواطن.. فإليكم التفاصيل.

وزارة التموين المصرية | تزف بُشرى سارة بشأن أسواق الجُملة للخضروات والفاكهة على هامش زيارة الرئيس الفرنسي لمصر 1 30/1/2019 - 1:21 ص

تفاصيل اتفاقية الشراكة المصرية الفرنسية بشأن أسواق الخضروات والفاكهة

حيث أكد مساعد أول وزير التموين المصري للاستثمار إبراهيم عشماوي، أن وزير التموين الدكتور على المصلحى، قد وقع اتفاقية شراكة بين الوزارة وشركة ” رانجيس ” الفرنسية وهى أكبر الشركات الأوروبية في إدارة أسواق الجملة.

وتقضى الاتفاقية بتعاون لمدة ستة أشهر تقوم الشركة بإعداد دراسة وافية لإنشاء ما يقرب من 12 سوق جملة بمصر للخضروات والفاكهة، ووضع نظام عام هو الأحدث على الإطلاق لإدارتها، وسوف يتم إنشاء السوق على مساحة 100 فدان وبتكلفة تصل إلى 60 مليار جنيه.

وقال العشماوى، أن الأسواق الجديدة سوف تُنشأ على أحدث النُظم العالمية، التي تهدف لتقديم خدمة عالية للمواطن وتقليل الفاقد والخسائر، وذلك وفق المنظومة التي ستُوضع من الشركة الفرنسية، وسوف يتم تشكيل فريق عمل يضم اتحاد الصناعات بمصر والغرف التجارية وسلاسل محلات الجملة الكُبرى فضلاً عن وزارات الصناعة والزراعة، لتنفيذ توصيات الشركة الفرنسية ل 12 سوق الجملة الجديدة.

وقال العشماوى، أن بمصر الآن ست أسواق جملة فقط للخضروات والفاكهة ثلاث منها ليس على المستوى الكُفء المطلوب لخدمة السوق، وقال أن السوق المصري يحتاج فعلياً إلى 12 سوق جديدة موزعة على كافة أنحاء الجمهورية بإمكانيات ضخمة توفر الخضروات والفاكهة للمستهلك المصري بالسعر المناسب والجودة العالية.