دون اتخاذ تدابير وقائية وعدم فرض رسوم على البليت ستتوقف مصانع الصلب وتسريح 80 ٪ من العمالة

أصدر قطاع المعالجات التجارية، التابع لوزارة التجارة والصناعة، تقريراً في سبتمبر الجاري عن الحقائق والنتائج الرئيسية بشأن تحقيق تدابير وقائية ضد زيادة الواردات من المنتجات شبه المصنعة من الحديد أو الصلب غير المصقول لأغراض البناء، وجاء في  التقرير، إن هيئة التحقيق خلصت إلى أن الزيادة الحادة في الواردات تسببت مباشرة في أضرار جسيمة للصناعة المحلية.



فرضت وزارة التجارة والصناعة رسوم ضمان على البليت والصلب بنسبة 15٪ و 25٪ على التوالي، لكن أصحاب مصانع الدرفلة طعنوا في القرار أمام محكمة إدارية أصدرت قرارًا بتعليق القرار، وقضت المحكمة الإدارية العليا يوم الأحد في القضايا المرفوعة من قبل هيئة قضايا الدولة المصرية والشركات المتضررة، بإعادة فرض رسوم وقائية بنسبة 15 ٪ على واردات البليت.

وفقًا لتقرير الوزارة، تتجه الصناعة المحلية نحو زيادة الطاقة الإنتاجية الفعلية، واستكمال المصانع قيد الإنشاء، ورفع مستوى خطوط الصهر لإنتاج البليت، سيشهد هذا العام توسعًا في الصناعات المحلية لتلبية احتياجات السوق، مع مزيد من التوسعات في عامي 2020 و 2021.



“إن فرض رسوم الحماية سوف يساعد الصناعة المحلية على توفير السيولة التي تمكنها من شراء متطلبات الإنتاج، والعمل بشكل منتظم، كما سيشجع التعاون مع مراكز البحوث للتغلب على المشكلات التقنية، ورفع كفاءة الإنتاج، وزيادة الاستفادة من المنتجات الثانوية إلى الحد الأقصى “.

وأضاف التقرير أن هيئة التحقيق تعتقد أن فرض تدابير وقائية يصب في المصلحة العامة لأن الاندماج في صناعة الصلب تم تحفيزه من خلال استراتيجية طويلة الأجل لضمان استقلال مصر فيما يتعلق بإنتاج الصلب، كما أنه يمكّن المستهلكين المصريين من الحصول على منتجات من أعلى مستويات الجودة وتمشيا مع استراتيجية التكامل الصناعي.

علاوة على ذلك، يعد تعميق وتكامل الصناعة الوطنية أحد الركائز الرئيسية لتحقيق استراتيجية البلاد، تهدف صناعة الصلب إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي والحد من الواردات، وبالتالي الحفاظ على الاستثمارات، وخلق فرص العمل، وزيادة القيمة المضافة، والحد من العجز في الميزان التجاري.

ما لم تفرض رسومًا وقائية، من المستحيل على مصانع الصلب المتكاملة أن تستمر في الإنتاج وتتكبد خسائر كبيرة، مما سيجبرها على وقف الإنتاج والتحرك نحو استيراد البليت وتداوله محليًا فقط، وبالتالي استيراد المزيد من البليت، باستخدام المزيد من العملات الأجنبية، وزيادة فاتورة الواردات.



بالإضافة إلى ذلك، ستزيد أيضًا عجز الموازنة، وهو ما ينعكس في سوق العملات الأجنبية ويجبر الصناعة على تسريح 80٪ من العمالة المباشرة، في غياب هذه الرسوم، ستذهب الاستثمارات الضخمة البالغة 150 مليار جنيه التي تم ضخها في المصانع الوطنية دون جدوى ولم تعد مصر على خريطة إنتاج الصلب العالمية.

ويقول التقرير إن فرض الرسوم الجمركية يخدم المصلحة العامة لمصر، وسيسمح للصناعة المحلية بالتكيف مع الزيادة الكبيرة في الواردات الناتجة عن التدابير الوقائية المتخذة في بلدان أخرى والمساهمة في الحفاظ على وجود الإنتاج المحلي، أيضاً انخفض حجم الواردات بنسبة 13٪ خلال النصف الثاني من عام 2017، مقارنةً بالنصف الأول من العام نفسه، حيث بدأت الواردات في الزيادة بشكل مطرد بنسبة 29 ٪ و 30 ٪ خلال H1 و H2 من عام 2018، على التوالي، مقارنة مع H1 لعام 2017.

نتيجة لذلك، تحولت خسائر الصناعة في النصف الأول من عام 2017 إلى أرباح خلال النصف الثاني من نفس العام و النصف الأول من عام 2018 مع زيادة في الأرباح بنسبة 79 ٪ و 179 ٪ على التوالي، في النصف الثاني من عام 2018 بالتزامن مع الزيادة الكبيرة في الواردات، تحولت أرباح الصناعة إلى خسائر تتجاوز الخسائر في النصف الأول من عام 2017 بنسبة 95 ٪، وجدت هيئة التحقيق أن أرباح الصناعة المحلية قد تحولت إلى خسائر وتزامنت مع الزيادة الكبيرة في الواردات خلال تلك الفترة، مما يشير إلى حدوث أضرار جسيمة للصناعة المحلية.

 





يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد