خبراء اقتصاد: سعر الدولار سيشهد قفزة كبرى متخطيا حاجز ال 20 جنيها وإنخفاض سعره حاليا ليس إلا “إلتقاط أنفاس”

زف مجموعة من خبراء الإقتصاد أخبار غير سارة للمصريين، فبعد الإنخفاض المستمر في سعر الدولار والذي وصل إلى 15 جنيها في بعض البنوك بعد أن كان قريبا من تخطي حاجز ال 20 جنيها بعد قرار التعويم.

قفزة جديدة في سعر الدولار متخطيا ال 20 جنيها

هذا الإنخفاض الكبير أعطى المواطنين بعض الأمل في إنخفاض الأسعار من جديد، أسعار السلع الغذائية والخدمات، ولكن خبراء واقتصاديون أكدوا أن سعر الدولار سيشهد قفزة كبيرة متخطيا حاجز ال 20 جنيها من جديد في الأيام المقبلة.

أسباب تخطى الدولار حاجز ال 20 جنيها من جديد

ذكر الخبراء أن سبب القفزة في سعر الدولار ستأتي نتيجة استعدادات السوق لإستقبال شهر رمضان الكريم، والذي يأتي في مايو المقبل، حيث ستتضاعف طلبات فتح الإعتمادات المستندية الخاصة بالتجار والمستوردين، وذلك لسد حاجة الأفراد والسوق وزيادة المعروض من السلع الموسمية.

وأضاف أحمد الوكيل -رئيس اتحاد الغرف التجارية- أن إرتفاع سعر الدولار في الأيام المقبلة طبيعي، وذلك لأن فترات المواسم  السنوية تنشط فيها حركة الإستيراد من الخارج من أجل مواجهة زياة الطلب في الأسواق، كما ذكر إمكانية تدخل الحكومة وضخ سيولة دولارية لتغطية طلبات الأفراد قبل وأثناء شهر رمضان.

كما ذكر الوكيل في تصريحاته أن تراجع سعر الدولار حاليا ما هو إلا “التقاط أنفاس” للسوق بعد الإرتفاع المستمر منذ قرار التعويم.

انتعاش السوق السوداء من جديد وصعود الدولار فوق ال 20 جنيه “حتميا”

تصريحات أحمد شيحة -رئيس شعبة المستوردين بالغرف التجارية- اتفقت تماما مع تصريحات أحمد الوكيل -رئيس اتحاد الغرف التجارية- والتي أكد فيها على أن إرتفاع سعر الدولار فوق مستوي ال 20 جنيه شيءا “حتميا”، كما ألمح إلي إنتعاش السوق السوداء من جديد في حالة عدم صمود البنوك أمام طلبات المستوردين.

وقال أحمد شيحة في تصريحاته: “قبيل قدوم رمضان، فضلًا عن التحضيرات لموسم العمرة خلاله، تتوجه أسعار صرف العملات الأجنبية والريال السعودي نحو الارتفاع مقابل الجنيه؛ وبالتالي انتعاش السوق السوداء للعملات، وذلك في حالة إذا لم تصمد البنوك أمام طلبات المستوردين والأفراد للعملات؛ وبالتالي يؤدي إلى صعود الدولار فوق مستوى الـ20 جنيهًا بشكل حتمي“.

كما أضاف شيحة أنه في حالة توفير البنك المركزي والبنوك المصرية العملات وسد طلبات المستوردين، فسيعود الدولار إلي مستوي 17.5 أو 18 جنيها فقط، حيث قال: “بينما على الصعيد الآخر، إذا وفّر البنك المركزي والبنوك للسوق طلبات الحصول على العملات سيقلص ذلك اتجاه التجار والمستوردين والأفراد نحو السوق السوداء؛ وبالتالي تحجيم ارتفاع سعر الدولار إلى مستويات 17.5 و18 جنيهًا فقط“.

تخفيض قيمة الدولار الجمركي يقلل أسعار الإستيراد

وكان سعر الدولار قد شهد تراجعا كبيرا على نحو غير متوقع، الأمر الذي دفع وزارة المالية إلي تخفيض قيمة الدولار الجمركي، والذي على أساسه يتم تحديد أسعار الإستيراد من الخارج.

خفضت وزارة المالية قيمة الدولار الجمركي ليصل إلى 16 جنيها بعد أن كان 18 جنيها في السابق.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 تعليقات
  1. Avatar of
    غير معروف يقول

    يا جماعة الكلام ده لسبب منطقى جدا هو فيه سوق اصلا علشان المستوردين تستورد بضاعة السوق يعانى من حالة كساد لم يشهدها منذ خمسين عاما وعلشان كده الدولار نزل وهينزل الناس ممعهاش فلوس والجميع بييجى بصعوبه

  2. Avatar of ابو اسلام
    ابو اسلام يقول

    انا اتفق مع هذا الراي لان البنوك لن تستطيع ان تلبي حاجة المستوردين من العملات الضعبه ولايمكن للدولار ان ينخفض الا اذا اصبح شراء الدولار من البنوك متاحا بدون حدود فى هذه الحاله تستطيع البنوك وضع السعر الذى تراه مناسبا وسيلتزم به الجميع .