العراق يعوض نقص الخام لأمريكا بعد قرار السعودية

تسعي المملكة العربية السعودية لخفض إنتاج المعروض العالمي من النفط وذلك عن طريق تقليل الشحنات المتجهة للولايات المتحدة، وهذا يعني أنه سيظهر منتجين آخرين ليعوضوا هذا النقص وأهمهم العراق، ومن المتوقع أن يتسارع هذا التوجه العام خلال الأشهر المقبلة.

السعودية تقلص تصدير النفط لأمريكا والعراق يستفيد

حيث ارتفعت واردات الولايات المتحدة خلال فصل الصيف والذي عادة يتميز بأنه يكون أعلى وأنشط الفترات لتصدير الشحنات الخام من النفط، فزادت نسبة واردات أمريكا من الخام العراقي لـ 41% وهي نسبة مرتفعة مقارنة بالعام الماضي، وفي الوقت نفسه انخفضت نسبة واردات الولايات المتحدة من الخام السعودي لـ 22%..ومن الواضح أن هذا التوجه سيستمر وذلك وفقًا للنتائج التي أظهرتها “كليبر داتا” حيث أفادت بأن الخام العراقي تحول لأكبر مصدر للولايات المتحدة خلال شهر أكتوبر لتتجاوز بذلك السعودية لأول مرة منذ 30 عام.

وبذلك تعتمد الولايات المتحدة على العراق ونيجيريا وكندا، بجانب اعتماد المصافي الأمريكية على أنتاج النفط الصخري، فأوضحت ساندى فيلدن مديرة بحوث السلع الأولية والطاقة لدى مورننج ستار أن مقابل كل برميل لا تنتجه السعودية تخسر أمامه حصة سوقية، وفي هذا الموقف تلجا شركات التكرير لبديل، لتجد العراق الذي من الواضح انه سيتصدر المشهد.

حيث أوضحت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، أن العراق صدر 600 ألف برميل يوميا في المتوسط لأمريكا، مقارنة بـ 426 ألف برميل يوميا في العام الماضي..بينما كانت شحنات المملكة العربية السعودية العام الماضي حوالي 1.09 مليون برميل يوميا، لتهبط هذا العام إلى 850 ألف برميل يوميا، فكانت المملكة تصدر لأمريكا ما يقارب 29% من واردات الخام.

الجدير بالذكر أن السعودية قد خفضت شحناتها للولايات المتحدة الأمريكية، في بداية شهر يونيو الماضي وذلك ضمن خطة منظمة الأوبك لخفض الإمدادات، حيث كانت قد اتفقت “الأوبك” ومنتجون آخرون على رأسهم روسيا، على أن يتم خفض الإنتاج حوالي 1.8 مليون برميل يوميا وذلك خلال نهاية عام 2016 ومن المقرر أن تجتمع دول المنظمة نهاية الشهر الجاري لبحث تمديد الخفض، وقد أدي هذا الخفض إلى زيادة أسعر النفط العالمي، حيث وصل خام برنت لـ 64 دولار للبرميل ليسجل أعلى مستوى له منذ عامين ونصف.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.