أسعار الذهب.. الأفضل والأسوأ خلال الفترة القادمة وسر الرقم 740

تشير كل التوقعات إلى أن أسعار الذهب خلال الفترة القادمة سوف تكون بعيدة تماما عن الاستقرار، وأنها معرضة لتقلبات كبيرة، يصعب معها توقع اتجاهها سواء كان نحو الصعود الشديد، أو نحو الانهيار الكبير، ويعود هذا المناخ إلى استمرار الحرب الروسية الأوكرانية، وزيادة معدلات التضخم العالمية المستمرة في الزيادة، ومع ذلك فإن الأقرب إلى التوقع، إما الاستقرار قريبا من الأسعار الحالية وإما التراجع الكبير،إلى ما دون سعر 800 جنيه لسعر العيار الأشهر 21 من الذهب.

أسعار الذهب ربما ترتفع خلال الأيام القادمة لكن خطر الانهيار قائما

740 جنيها كان سعر الجرام في نهاية العام الماضي 2021، بعد سلسلة ارتفاعات كبيرة بعد تعويم الجنيه في عام 2016 وصلت الأسعار إلى أكثر من 900 لفترة، ومع بداية العام الحالي 2022 بدأت أسعار الذهب في الارتفاع مرة أخرى، حتى وصلت 1280، كأكبر ارتفاع في تاريخ أسعار الذهب حتى الآن، لكنه كان سعر اليوم الواحد، وهو اليوم الذي تلي عملية تعويم الجنيه للمرة الثانية، والتي توقع معها الخبراء حدوث ارتفاعات ضخمة في أسعار المعدن الأصفر

عاشت الأسواق عدة أيام تتعامل بأسعار عشوائية، وارتفاع جزافي خوفا من المجهول، إلا أنه مع بداية الأسبوع التالي انخفضت الأسعار مرة أخرى، وخلال أيام قليلة بعد الارتفاع المفاجئ في سعر الذهب، شهدت الأسواق تراجعا كبيرا ومتتال، حتى وصل السعر إلى ما هو أدنى من 1000 جنيه خلال أيام قليلة، ثم استقرت الأسعار حول الألف جنيه بالناقص أحيانا وبالزيادة أحيانا أخرى، لكنها كانت مستقرة نوعا ما الآن.

ارتفاع أسعار الذهب مع تعويم الجنيه لم تدم طويلا وغير مرشحة للعودة

لا يتوقع أن تشهد أسعار الذهب طفرات قريبة سواء بالارتفاع أو الانخفاض، رغم استمرار سبب الأزمة العالمية للاقتصاد ككل والذهب بصفة خاصة، لكنها في الأيام الأخيرة شهدت ارتفاعا بسيطا، مكنها من تجاوز الألف جنيه للجرام الرئيسي عيار 21، وربما تستمر الأسعار في الارتفاع بنسب بسيطة، إلا أنها ربما تتراجع سريعا، أو على الأقل لا تسجل ارتفاعات ملحوظة تغير من نقطة المقاومة الحالية، نظرا لأن تحريك أسعار الدولار في مقابل الجنيه، السبب في الارتفاعات الأخيرة.

ومع ذلك لا يتوقع أن تستمر عملية الارتفاع في سعر الدولار، بالصورة التي تؤثر كثيرا على أسعار الذهب، خاصة وأن أسعار الذهب والدولار دائما ما تسير بصورة عكسية، فإذا استمر الدولار في الارتفاع، ارتفع سعر الذهب والعكس صحيح، ولا يعتقد المتابعين أن الجنيه المصري سوف يشهد قريبا موجة ثالثة من التعويم، التي تحدث طفرة في أسعار الذهب، لكنهم يتوقعون زيادات عادية خلال الفترة القصيرة القادمة.

استمرار الحرب الروسة الأوكرانية تهدد الذهب بتراجع كبير

لكن استمرار الحرب الروسية الأوكرانية، تدفع البعض للتشاؤم حول مستقبل الأسعار، ويشيرون إلى إمكانية حدوث انهيار في الأسعار مع تداعيات الحرب، وآثارها السلبية على الاقتصاد العالمي، وتراجع سعر الذهب إلى ما دون 750 جنيها مرة أخرى، وكما كان عليه الحال في بداية العام الماضي، وقبل تعويم الجنيه مقابل الدولار.

أسعار الذهب اليوم الثلاثاء تنخفض 12 جنيه وعيار 21 يسجل 1028 جنيه للجرام

عموما، ورغم التوقعات المتشائمة الفترة القادمة بسبب الحرب، إلا أن الاستثمار في الذهب هو من النوع طويل الأجل، ومن يتعامل معه على أنه أموال ساخنة مثل بورصة المال، سوف يخسر كثيرا مثلما حدث أثناء الارتفاعات الأخيرة، التي دفعت البعض لشراء الذهب بهدف التجارة السريعة مثل تجارة العملة، ولكنهم خسروا كثيرا عندما اشتروا بلا دراسة باعوا أيضا بلا دراسة، لكن المستثمر الحقيقي يعلم جيدا أن هذه التجارة طويلة الأمد، وغالبا ما تكون مربحة وتحقق العائد الكبير مع مرور الوقت، لكن على المجتمع الدولي عموما ، وتجار الذهب خصوصا أن يتمنوا انتهاء الحرب الروسية الأوكرانية سريعا، لأنها لا تحمل الخير لأحد.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.