آية طه..أول الثانوية”تكريم خاص” تهزم الثانوية العامة بكرسي متحرك

لا شك أن نتيجة الثانوية العامة هى من اهم الأخبار التي شغلت بال المصريين منذ إعلان أوائل الثانوية أمس وظهور النتيجة اليوم، فالثانوية العامة بالنسبة للكثير من الأسر المصرية هى تحديد مصير ومستقبل الأبناء لاعتتماد دخول الكليات في مصر على مجموع الطالب وتنسيق الجامعات والكليات.واليوم سوف نستعرض معكم من خلال موقع نجوم مصرية قصة الطالبة “أية طه” أول ثانوية عامة “تكريم خاص” والتي استطاعت أن تهزم الثانوية العامة بكرسي متحرك

أول ثانوية عامة
أول ثانوية عامة
أول ثانوية عامة

أول ثانوية “تكريم خاص” تهزم الثانوية العامة بكرسي متحرك

آية طه فتاة جميلة يشهد الجميع بذكائها وأخلاقها ولكن القدر شاء أن يفقدها قدرتها على المشي بسبب اصابتها بضمور في الأطراف واستعانت بكرسي متحرك يعينها على الحركة في المشي، تحدت آية اعاقتها واستطاعت بعزيمتها القوية أن تضع لنفسها هدف قوي تسعى إليه وبالفعل حصلت على المركز الأول بالثانوية العامة “تكريم خاص” لهذا العام 2017

وقد صرحت آية طه لأحد المواقع الإخباية انها لم تكن تتوقع حصولها على المركز الأول نهائياً حيث أنها كانت تعرف أن النتيجة ستظهر اليوم الأربعاء وكانت بالأمس تصلي العشاء وتدعي ربها أن تنجح، وتفاجأت بدخول والدها يخبرها بنجاحها وتفوقها وأنها من أوائل الثانوية العامة

وأضافت آية أن اعاقتها نتيجة اصابتها بضمور بالأطراف منذ 9 سنوات منعها من الذهاب للمدرسة، لذلك اعتمدت على الدروس الخصوصية بالبيت وقالت أنها كانت تذاكر منذ بداية النهار وحتى الليل، مضيفة أنها كانت تتمنى الذهاب للمدرسة بدلا من اعتمادها الكلي على الدروس والمذكرات الخصوصية

اعترفت آية خلال الحوار بفضل والدها ووالدتها ووقوفهما بجانبها حتى في أصعب الظروف، وأكد الأب والأم في سعادة غامرة أنهما كانا يثقان في قدرات ابنتهما العقلية وتمتعها بالذكاء الشديد الذي مكنها من أن تكون من أوائل الثانوية العامة.

وأضاف المهندس طه مسعود والد الطالبة آية أن الأسرة كلها مرت بأيام صعبة ولكن كل هذا التعب قد هان بعد أن تفوقت ابنته، مشيرا أن ابنته كانت تتمنى الذهاب إلى المدرسة ولكنها لم تتمكن من ذلك بسبب ظروفها الصحية كما أن الكثير من المدارس المصية وخاصة الحكومة غير مخصصة لاستقبال الطلاب ذوي القدرات الخاصة على الرغم من أنهم يشكلون نسبة كبيرة من المصريين تبلغ 15 مليون شخص، لذلك ناشد المسئولين بضرورة الاهتمام بذوي القدرات الخاصة


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.