وفاة الفنانة نادية لطفي آخر أميرة في العصر الذهبي للسينما المصرية عن عمر 83 عاماً


فقدت مصر اليوم اخر أميرة في العصر الذهبي للسينما المصرية، نادية لطفي، البالغة من العمر 83 عامًا بعد صراع طويل مع المرض، حيث أعلن الفنان أشرف زكي نقيب الممثلين المصريين خبر وفاة الفنانة نادية لطفي، وذلك على الصفحة الرسمية للنقابة على فيسبوك.

بداية المشوار الفني للفنانة نادية لطفي

ولدت نادية لطفي في القاهرة باسم بولا شفيق في 3 يناير 1937 لأب مصري وأم بولندية، بدأت مشوارها الفني وهي في العاشرة من عمرها، حيث شاركت في مسرحية في مدرستها وقدمت أداءً رائعًا، وفي الرابعة والعشرين من عمرها، ظهرت نادية لطفي لأول مرة على الشاشة في عام 1958، وفي الوقت نفسه، كان النجم المصري العالمي عمر الشريف هو النجم اللامع للسينما المصرية، وزوجته النجمة المصرية فاتن حمامة.

حققت نادية لطفي نجاحًا كبيرًا في فيلم “لا أنام”مع الفنانة فاتن حمامة، والذي ظهرت فيه بإسم “نادية لطفى”، وهي فتاة شابة متعمدة تتسبب في انفصال والديها، ومن تلك اللحظة وقد قررت الفنانة تغيير إسمها من بولا شفيق، ليظهر للجمهور “نادية لطفي”، كما كان في الفيلم.

اكتشف المخرج رمسيس نجيب الشابة نادية لطفي، وأخذت دورها الأول في دراما الأبيض والأسود في فيلم “سلطان” عام 1958، وفي ذلك الوقت، جاء ظهورها الثاني من خلال دورها في مشهد صغير من فيلم “محطة القاهرة”، وذلك في عام 1963، ولعبت دور امرأة محاربة مع الصليبيين، وارتدت الدروع الكاملة لخوض معركة ضد عشيقها المسيحي العربي، في فيلم “الناصر صلاح الدين”.

تابع أعمال الفنانة نادية لطفي

كما شاركت نادية لطفي في فيلم (للرجال فقط)عام 1964، مع الفنانة سعاد حسني، حيث لعب كلاهما أدوار خبيرين في علم الجيولوجيا، يخالفون قواعد العمل في الشركة، ويذهبان للعمل في التنقيب عن البترول، متنكرين في هيئة رجال، حسن ومصطفى.

وفي منتصف الستينيات من القرن الماضي، قامت ببطولة فيلمين للمؤلف نجيب محفوظ الحائز على جائزة نوبل”، كما شاركت في فيلم “أبي فوق الشجرة”مع العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، وذلك في عام 1969، حيث ظهرت كراقصة في ملهى ليلي، تقع في حب حليم الشاب الأصغر منها سناً، ثم تكتشف بعد ذلك أنها كانت تعرف والده جيدًا.

كما قامت نادية لطفي بدور البطولة في فيلم آخر مع سعاد حسني وهو “السبع بنات”، وذلك في سبعينيات القرن العشرين، وقد انتهت مهنتها تقريبًا مع انتهاء “العصر الذهبي” في مصر، وذلك بعد أن صنعت ما يقرب من 50 فيلماً في السنوات الإحدى عشرة الأولى من حياتها المهنية، حيث أنتجت ثلاثة أفلام فقط بعد ذلك، ثم توقفت عن العمل في صناعة السينما في عام 1981، وعلى الرغم من كونها واحدة من أجمل الممثلات في تاريخ السينما المصرية، لم تعتمد نادية لطفي بشكل أساسي على جمالها، وأدت عددًا من الأدوار التي تعتمد بشكل أساسي على قدراتها القوية في التمثيل.

وفي عام 2014، أشاد مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بنادية لطفي باستخدام صورتها على الملصق الرسمي للمهرجان، وفي عام 2019، منح وزير الثقافة الممثلة المخضرمة “نادية لطفي”جائزة الدولة للفنون، وذلك بحضور العديد من الممثلين والممثلات مثل رجاء الجداوي، سميحة أيوب، دلال عبد العزيز، هند صبري، أنوشكا، إيمي سمير غانم، فاروق فلوكس، سمير صبري، وغيرهم.

وفاة نادية لطفي

توفيت الفنانة المخضرمة اليوم الموافق 4 فبراير من عام 2020، وذلك عن عمر 83 عاماً بعد صراع مع المرض.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.