هذا هو السرّ وراء إختلاف طول أصابع اليد

يتكون اليد من أصابع نستخدمها بشكل مستمر في جميع أعمالنا المتعلقة بأمورنا الحياتية، السبابة والبنصر والخصر والإبهام، هي أسماء أصابع اليد، لكل واحد منها طول مختلف عن الآخر، كما أن لكل إصبع قدراتة الحركية المختلفة عن الآخر، ويتساءل جميعنا! ما هو السر وراء إختلاف طول أصابعنا، وما هو الإصبع الأكثر قوة عن الآخر ولماذا، وسنكشف ذلك معاً.

السر وراء إختلاف طول الأصابع

ذكر موقع “دويتشه فيله” الألماني، أن هناك دراسات عديدة أثبتت وجود علاقة تربط بين طول الأصابع والصفات الفردية، حيث أن لكل إصبع وظيفته، وأن اختلاف طول الأصابع عن بعضها بين شخص وآخر له علاقة قوية بحجم الكف، وأكدت هذه الدراسات أن إختلاف طول الأصابع ليس أمراً عشوائياً، فسبحان الخالق الذي خلق فأبدع، بل أن لهذا الإختلاف تفسيراً علمياً منطقياً، ووفقاً للتقرير الذي نشره موقع فوكوس الألماني، فإن إختلاف الأصابع عن بعضها تقع على خط واحد يشبه خط الأستواء في المحيط بالكرة الأرضية، وهو ما يسمح للكف والأصابع مسك الأشياء أو التحكم بها بشكل أفضل

الإصبع الوسطى هي الأطول، لماذا؟

ذكر بعض العلماء خلال الدراسات التي أجروها، بحسب نظرية التطور فإن طول هذا الإصبع وقصر الإصبع الخارجي والمعروف بإسم الخنصر، يعود إلى الهياكل التي يكون لها القدرة على التحمل تنمو، بينما تتقلص الهياكل التي يكون قدرتها على التحمل أقل، وهذا يدل على أن طول الإصبع الوسطى يجعلها قادرةعلى حمل الأشياء أو رميها بشكل أفضل، بينما لا تقوى الإصبع الصغيرة على القيام بذلك.

وعلى الرغم من إختلاف قدرات الأصابع، إلا أن إختلاف طولها يسمح بشكل ما لنا القيام بمهارات حركية في غاية الدقه، سواء كان ذلك في العمل الحرفي أن تجارب علمية، أو مثل القدرة على مسك الأقلام للكتابة، أو أدوات المائدة التي نستخدمها في الطعام، وذكرت الدراسات أيضاً أن تناسب الطول بين الإصبع (الوسطى والبنصر والسبابة) يعتمد على مستوى التستوستيرون أثناء فترة الحمل، وهذا يعني أن شدة قصر السبابه بالنسبة لإصبع البنصر، يدل على إرتفاع هذا الهرمون في الرحم، بحسب ما ذكره موقع “هامبورغر آبند بلات” الألماني.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.