مسلسل كلبش الحلقة 14 وبداية حل قضية سليم الآنصاري

تبدأ أحداث الحلقة 14 بالظابط سليم الآنصاري مع إبراهيم وحوده والأول يحكي لهما ما حدث في جلسته مع (فريدة) خطيبته السابقة وانه طلب منها أن تساعده في إثبات برائته في هذة القضية عن طريق تسجيلات مكالمات لرجل الأعمال (لطفي) ومحامية من شركه المحمول التي تعمل بها أو أي شركة أخرى من خلال أصدقائها والأماكن التي تم إجراء المكالمات منها وبالفعل أرسلت له ملفا به معلومات تفيد أن (لطفي) وشلته أجروا مكالمة مع (زناتي) بعد زيارة سليم لهم و(زناتي) اتصل برفاعي أكثر من مرة وأن زناتي كان حول قسم الشرطه.

مسلسل كلبش الحلقة 14 وبداية حل قضية سليم الآنصاري 1 9/6/2017 - 6:37 م

وظهر (حمادة تايسون) وهو يحكي ما حدث لسليم الآنصاري وأنه هو من وضع سليم في هذه القضية التي توصله إلى حبل المشنقه.

من ناحية أخري تقوم (فريدة) بكتابة رسالة إلى (سليم) وذلك بسبب المراقبة على الموبيل وأوضحت خلال الرسالة مدى حبها له وتطمئنه على أمه وأخته وتخبره أن الظابط (صلاح) شدد المراقبه عليها وعلى أمه وأخته وأن مواقع التواصل الإجتماعي قامت بعمل دعوه للبحث عنه وإبلاغ الحكومه.

ويرجع (تامر) في الصباح أثناء خروج الحاج (لطفي) ليوقفه الحاج ويخبره أنه لن يتركه يرجع مره أخرى إلى حياه الكيف والسهر وانه السبب في كل المصائب التي تحدث وأقسم انه سوف يضعه في السجن.

وأثناء تقديم الغداء (لسليم) و(هيما) صرح (حمزه) أنه لا يصدق أنهم أقاربه ولكنه لا يتحدث بسبب حركه الشهامه التي قام بها (سليم) مع (حوده) والده وإعطاءه النقود لعلاج أخوه

ونشرت وزارة الداخلية بيان بأرقام تليفونات تم عملها خصيصا للإبلاغ عن المتهم الهارب (سليم الآنصاري) وأي مواطن لديه معلومات يتصل بالأرقام فورا.

ومره أخري يظهر (حماده تايسون) ولكن هذه المره مع (زناتي) الذي جاء لينبهه أنه تخطى حدوده بالحديث عن (سليم الآنصاري) وما فعلوه به وأمره ألا يتحدث في هذا الموضوع نهائياً ولكن تايسون لم يقتنع بكلامه.

ويذهب (شادي) إلى( تامر) ليخبره أن والده يفكر في أن يزوجه ليرد( تامر) أنه لن يتزوج حتى لا ينجب طفل يفعل فيه ما يفعله والده به.

وتقوم (جميله) بإشعال الموقف أكثر فتطلب من (رامي) أن يقوم بتسجيل فيديو (للطفي أبو المجد( وهو يتحدث مع ابنه عن موضوع الرشوه حتى يظهر للناس أن (سليم الآنصاري( ليس قاتل فقط بل وفاسد أيضا.

وطلب (سليم) من (حوده) مراقبه العميد (صلاح الطوخي) وإبلاغه بكافه تحركاته

ومن خلال الهاشتاج توصلت الداخليه إلى مكان إختباء (سليم الآنصاري) لتقوم حمله يقودها العميد (صلاح الطوخي) متوجهه إلى منزل حوده لتنتهي أحداث الحلقة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.