محمد حسنين هيكل.. أستاذ الصحافة المصرية والشاهد على العصور


وُلد الصحفي المصري محمد حسنين هيكل في 23 سبتمبر 1923م، في العاصمة المصرية القاهرة، لعائلة ترجع أصولها إلى قرية «باسوس» التي تقع في محافظة القليوبية في دلتا مصر، وسرعان ما برز شغفه بالصحافة وعمل بها، فانضمّ إلى جريدة «The Egyptian Gazette» كمحرر تحت التمرين بقسم الحوادث، وذلك منذ عام 1943م، ثم أخذ في التطور في المراكز حتى اختاره رئيس تحرير الجريدة ليقوم بتغطية بعض أحداث الحرب العالمية الثانية.

استمر «هيكل» في التنقل بين الصحف حتى وصل إلى أن يكون رئيسًا لتحرير صحيفة آخر ساعة، ومديرًا لتحرير صحيفة أخبار اليوم في الوقت نفسه، وذلك في عام 1951م، ثم أصبح بعد ذلك رئيسًا لتحرير جريدة الأهرام المصرية في الفترة بين «1957م – 1974م»، وشهدت الأهرام خلال هذه الفترة نهضة كبيرة جعلتها تحتل مركزًا متقدمًا بين أشهر الصحف في العالم، وبدأ في كتابة سلسلة مقالاته الشهيرة بعنوان «صراحة» في جريدة الأهرام منذ توليه رئاسة تحريرها وحتى عام 1994م.

أصدر الرئيس المصري الأسبق جمال عبدالناصر، والذي كانت تربطه علاقة صداقة قوية بهيكل، قرارًا بتعينه وزيرًا للإرشاد القومي إلى جانب بقاءه كرئيس تحرير للأهرام، وفي أعقاب حرب 6 أكتوبر 1973م تفرغ «هيكل» للكتابة ونشر مقالات له في عدد من الصحف العالمية كان أبرزهم صحيفة «The Sunday Times» البريطانية وغيرها.

قدّم أستاذ الصحفيين المصريين «هيكل» حوالي 40 كتابًا في مختلف القضايا المتعلقة بأحداث العالم، منهم 11 كتابًا تمت ترجمتهم للغات مختلفة حيث تمت ترجمة بعض من كتبه إلى ما يقرب إلى 30 لغة، كما أصدر مجموعة أخرى من الكتب باللغة العربية، وأجرى العديد من الحوارات التلفيزيونيو لتحليل الأحداث العالمية كان أخرها سلسلة أحاديثه مع الإعلامية المصرية لميس الحديدي، حتى توفي الكاتب محمد حسنين هيكل في 17 فبراير 2016م، لكنه يبقى أستاذًا للصحفيين المصريين، وواحدًا من أبرز الشاهدين على الأحداث المصرية التاريخية في القرن العشرين.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.