مدينة الجن في تركيا “التي حيرت العلماء”


لن تصدق مدينه كاملةمبنية تحت تربة بركانية هشة  ولقد اكد علماء الهندسة والبنية ان هناك تقدم حضارى كبير ليستطيع احد بناء مثل هذه المدينة تحت الارض ويحتاج الى مواد عالية التقدم ليخرج لنا مدينة مثل هذه ويوجد بهذه المدينة

ولقد اكد اكثر سكان المدينه ان ان هذه المدينة ليست للبشر وانما هى مدينة للجن الذين لا نراهم حسب طبيعتهم الغير مرئية ومنذ اكتشاف هذه المدينة اصبحت مزارا سياحيا لكل سياح العالم الذين يقومون بزيارة تركيا

ونرجع الى  اكتشاف قصتنا “البئر العميق”ففى عام 1963 قام رجل باحدى مدن تركيا وتدعى ديرينكويو بالحفر تحت منزله بهدف ترميم احد جدران

منزله الذى ال الى السقوط ولكن اثناء الحفر لاحظ العمال وجود غرف غامضة ومن هنا بدء الغموض يظهر على وجوه العمال ولجاء الرجل

عندما عثر على اكثر من غرفة لجاء  الى شرطة الاثار لتفحص الامر وبالتنقيب العلمى تم اكتشاف اكبر مدينة تحت الارض تبلغ فى العمق الى اكثر

من احدى عشر طابقا -85 – متر وهى تشمل كل شئى مدارس قاعات للطعام حمامات للاستحمام وحتى لم تترك اماكن لبيات الخيول “اسطبلات ومطابخ”
وتركت هذه المدينه علامات استفهام على كيفية بنائها بهذا الشكل الهندسى والذى يعود الى هذا الحقبة الزمنية القديمة

ومن الناحية الهندسية فهى تعد من العجائب حيث تم بنائها من الداخل بصخور بركانية لينة والتي تتطلب بناء أعمدة أساس تتحمل طبقات الأرض

و وهذا يعني أنها بنيت من مواد بناء دقيقة جداً حيث تم التعامل مع تلك الصخور بعناية فائقة
وتركت علامات استفهام حول المواد البناء التى تم استخدامها فى هذه المدينه العجيبةوالمثير للدهشة هو عدم وقوع كوارث انسداديه في سراديب علاوة على

فتحات تهوية تسهل دخول وتوفير الهواء النقي إلى أدنى الطوابق في المدينة، كما يوجد عدد كبير من الغرف وفي الواقع بهذه المدينة مساحة كافية لإيواء اكثر من 20 ألف شخص! كما يوجد أيضا عدد من المعابد الدينية، مجاري مياه عذبة

أو ممرات ديرنكويو,
حيث يعتبر تقدم تكنلوجى عالى وغير متعارف عليه فى عالم المعمار ويعتبر حتى الان سر من اسرار المدينه التى سوف تشاهدها معنا
ولهذا السبب الذى حير العلماء واختلف البعض ان هذا من بناء البشر أو إذا ما تم الاستعانة بحضارات أخرى ومخلوقات غير معروفة .

وقد عرضت قناة هيستوري History برنامجاً بعنوان الكائنات الخارجية القديمة Ancient Aliens وقد خصصت

حلقة عن مدينة ديرنكويو في تركيا وفي البرنامج نرى نزعة إلى تبني فكرة تدخل الكائنات الخارجية في صنع حضارات البشر وربما وضعت من

أجل إثارة المشاهد للبرنامج، تجد في هذا المقطع صور خارجية وداخلية عن السراديب والأقبية وغيرها.

ة تحت الارض مبنية على اساس من التربة الهشة تحتاج الى تكنلوجيا هندسية لم تصل اليها ايدى البشر حتى الان حتى تخرج لنا مثل هذه المدينة التى يعتبر عمرها الجيولوجى لعام 1400 والتى اكد اغلب سكان مدينة ديكو انه هذه المدينه مدينة يسكنها الجن غير المرئيين