جان وشعوذة والأهالي بالشارع..حقيقة علاقة “زنا المحارم والآثار” بحريق كفر الشيخ و”نائب العفاريت”:”مستعد لإخماد النار على الهواء” والإبراشي:”هات الجن يحرر القدس ويطهر سيناء”

غموض شديد يحيط بواقعة اشتعال النار في منازل قرية الأبعادية بكفر الشيخ، وعلى الرغم من ذهاب عدد من المتخصصين والأدلة الجنائية إلى مكان الواقعة للكشف عن ملابساته، إلا أنه حتى الآن لم يتضح السبب العلمي أو الجنائي لنشوب هذه الحرائق الأمر الذي جعل الأهالي يتهمون الجان بالتسبب في اشتعال الحرائق التي أغلبها في غرف النوم والأكثر من ذلك انهم قد استعانوا ببعض المشعوذين وتردد أنهم قاموا بالتسبب في حرق بعض المنازل الأخرى بالقرية. وقد صرح البرلماني السابق علاء حسانين والشهير “بنائب العفاريت” بأنه مستعد لاخماد حريق كفر الشيخ على الهواء

حريق كفر الشيخ

 وائل الإبراشي يكشف تفاصيل واقعة حريق كفر الشيخ

حريق كفر الشيخ
القصة الكاملة عن حريق كفر الشيخ

على الرغم من الغموض الذي يحيط بواقعة اشتعال النيران في احدى قرى كفر الشيخ، إلا أنه الكثير من الأهالي أطلقوا لخيالهم العنان بعد مقابلتهم لعدد من الدجالين ومستغلي الحادث في ترويج بعض الشائعات عن السبب في حدوث هذه الواقعة، مثل وجود حالات” زنا محارم” بالقرية وهناك من وجه بعض الاتهامات لأشخاص بعينهم في التسبب في الحريق نتيجة البحث عن آثار بالقرية

وخلال مداخلة هاتفية لبرنامج العاشرة مساء أكد النائب البرلماني السابق “علاء حسانين” والملقب بـ”نائب العفاريت” أنه ذهب لانقاذ القرية من الحرائق، وادعى حسب قوله أنه فور وصوله للقرية تم اخماد النيران بالفعل حيب ما زعمه.

كما نفي البرلماني السابق كل ما تردد بأنه ذهب لقرية الأبعادية  التابعة لمحافظة كفر الشيخ للتنقيب عن أثار وأنه استغل هذا الحريق لمصلحته، مشيرا أن الخلاف البرلماني بينه وبين النائب “إبراهيم القصاص” جعله يروج لهذه الشائعة وأكد أنه مستعد لاخماد الحريق على الهواء

ومن جانبه استنكر الإعلامي كلام نائب العفاريت تأكيده بأن الجن هو السبب في هذه الحرائق وأنه قام بنفسه باخمادها وعلق الإبراشي على كلامه ساخرا :”هات الجن يحرر القدس ويطهر سينا من الإرهاب”

ومن جانبه نفي أيضا البرلماني إبراهيم القصاص ما أطلقه بعض المشعوذين على حد وصفه بأن وجود حالات زنا محارم بالقرية هى السبب في الواقعية وليس إلزام الزانية بوضع ورقة معينة على سريرها لتطهير المكان هى الحل كما ردد المشعوذين الذين أحدثوا وقيعة بين أهالي القرية وأحدثوا بها القتنة وأقنعوهم بذلك على حد قوله.وتساءل كيف يمكن الجهر بالفاحشة هكذا؟

وأكد النائب إبراهيم القصاص أنه لابد أن تكون القرية تحت مراقبة مشددة ويمنع دخول الدخالين أو المشعوذين أو من يدعى أنه شيخ القرية ولدية القرة على اخماد الحرائق وخروج الجان منها

ورغم كل هذه الحوارات والمشادات إلا أن الإجابة عن السؤال ما زالت غامضة حتى الآن..ما السبب في حريق كفر الشيخ العلمي أو الجنائي؟