إيجابيات وفوائد الزواج المبكر

قبل ثماني سنوات من الآن، حين كان عمري عشرون سنة، كنت أتمنى أن أتزوج وأتذوق طعم الحياة الزوجية، وكانت ولا زالت لدي نظرة جميلة للحياة الزوجية، تلك الحياة التي تجمع بين اثنين تحت سقف واحد، حياة مليئة بالمحبة والحنان والتفاهم، ولازلت أتذكر استغراب أصدقائي والكثير من الناس من رغبتي في الزواج وكيف كانوا ينظرون إلى الزواج وكأنه فخ
للأسف لم يُكتب لي الزواج في ذلك العمر بسبب الظروف المادية، وبصراحة كل السنوات التي لم أتزوج فيها بعد عمر العشرين سنة، بالنسبة لي هي سنوات ضائعة نوعا ما وحُرِمتُ فيها من شيء ما، فأنا من الذين يفضلون الزواج المبكر، وأنصح كل من لديه القدرة على تحمل المسؤولية أن يحاول ما أمكن الزواج في سن مبكرة، ونصيحتى هذه ليست من فراغ، فالزواج المبكر له عدة إيجابيات وفوائد

رجل يمسك بيد زوجته

فوائد الزواج في سن مبكر :

الإستمتاع بالحياة الزوجية أطول مدة ممكنة
ما أجمل أن تعود إلى المنزل في المساء متعبا من العمل، فتفتح زوجتك الباب وعلى ثغرها ابتسامة تنسيك تعب اليوم، ما أجمل أن تترك الدنيا كلها ورائك وتنسى العالم للحظات وتسكن إليها.. الحياة الزوجية مليئة بالمواقف واللحظات الرائعة، فكل ما يلزم هو شخصان يحبان بعضهما البعض، ويغمضان عيناهما أحياناً عن أخطاء بعضهما البعض، وإن وقع خلاف بينهما يحاولان إصلاحه بالحوار وبهدوء، وإن أخطأ أحد في حق الآخر يعترف بخطأه ويعتذر بكل تواضع، والآخر يسامحه بقلب أبيض

فارق السن بينك وبين إبنك سيكون صغيراً
من بين إيجابيات الزواج في سن مبكرة هو أن فارق السن بينك وبين ابنك سيكون صغيراً، ويمكنك أن تتعايش وتتعامل معه كما لو أنه صديقك، إضافة إلى أن جيلك وجيله سيكونان متقاربان، الشيء الذي قد يسهل عليك فهمه، بينما إن تزوجت في سن متأخرة فبعد سنوات سوف تبدوا وكأنك جده ولست أبوه

الفرصة للزواج مرة أخرى في حال فشل الزواج الأول
إن دخلت قغص الزوجية صغيراً وفي حالة فشل زواجك (و هذا ما لا نتمناه) فسيكون لازال أمامك الوقت لتدارك الموقف والبحث عن شريك آخر والبدء من جديد، بينما إن تزوجت وأنت تبلغ من العمر أكثر من ثلاثون سنة، ولنفرض أن زواجك دام سنتين ثم انتهى بالطلاق، فهذا يعني أنك خسرت سنتين من عمرك وأنت أصلاً عمرك تجاوز الثلاثون، ففي هذه الحالة سيكون الوقت متأخرا نوعاً ما للبحث عن إمرأة أخرى والبدء من الصفر، فحصول مشاكل زوجية كبيرة لشخص تزوج في سن متأخرة من العمر أشبه بارتكاب خطأ دفاعي في مربع العمليات

التغلب على الفتن وتجنب العلاقات المحرمة
في زمن أصبحت فيه الفتن مثل الوباء منتشرة في جميع الأرجاء، وأصبح من السهل الوصول لأجساد النساء (لا أُعَمّم )، أصبح من الصعب على الشخص تجنب العلاقات المحرمة أمام كل هذه الإغواءات، وبما أن الغريزة الجنسية تبدأ في سن مبكرة فهذا يعني أن فرصة وقوع العلاقات المحرمة تبدأ أيضاً في عمر مبكر، خصوصا وأنه في زماننا هذا تلك الأشياء أصبحت سهلة المنال، وأفضل حل هنا هو الزواج، ففي الزواج يمكنك أن تفعل كل ما تشاء وتستمتع بحياتك وتلبي رغباتك بكل حرية

التشجيع على العمل واكتساب القدرة على تحمل المسؤولية
الكثير من الشباب تجده متكاسلا في العمل أو في البحث عن عمل، ولكن عندما يتزوج الشخص فسيصبح مجبرا على الخروج للعمل أو للبحث عنه، لأنه ستصبح لديه زوجة ويجب عليه تحمل مسؤوليتها، (أفضل أن يقوم الشخص بالخروج للعمل بسبب محبته لزوجته ورغبته في الإهتمام بها وليس لأنه مجبر على ذلك أو لأنه فقط واجب عليه )

كانت هذه مجموعة من إيجابيات الزواج المبكر، ولكن رغم ذلك يبقى لكل شخص رأيه الخاص، وأعرف أن هناك العديد من الأشخاص الذين يتمنون أو كانوا يتمنون الزواج في سن مبكرة ولكن هناك عدة أسباب حالت دون ذلك، وفي الختام أتمنى أن يوفق الله كل من يرغب في الزواج ويجمعه بمن يحب في الحلال