وفاة سيدة بالعناية المركزة بمستشفى جامعي بسبب الـ” فيس بوك”.. وتفاصيل مثيرة يكشفونها الأبناء

انتشر الإهمال في بعض المستشفيات المصرية، حيث أنه بدأ يفقد العديد من المرضى أرواحهم بسبب الإهمال عن قصد أو غير قصد، ولابد للإدارة الحكيمة من التدخل بحسم ومعاقبة جميع المهملين بقسوة حتى يكونوا عبرة لغيرهم، وذلك من أجل المحافظة على حياة المرضى، حيث أصبح دخول بعض المستشفيات في الوقت الرهن دخول إلى الأخرة.

الاسعاف

في واقعة أليمة يروي أولاد سيدة دخلت العناية المركزة في مستشفى أسوان الجامي، حيث  قال ” محمد عبد الله” نجل الضحية، أن إحدى الممرضات التي تشرف على والدته بالعناية المركزة بالمستشفى وتدعى ” منى.ف”، موضحاً أن الجميع يلقبونها بـ” الفتوة” بسبب قسوتها مع المرضى ومعاملتها الغليظة لهم، مشيراً أن قلبها لا يعرف الرحمة أبداً وأنها لم تهتم بوالدته في العناية المركزة.

 الفيس بوك ووفاة السيدة

ومن جانبها قالت ” يسرا عبد الله” نجلة السيدة الضحية التي توفت في العناية المركزة وشقيقة ” محمد عبد الله”  أن شاهدت الكثير من الآلام داخل تلك المستشفى، حيث أنه يوجد بعد الممرضات التي يتجاهلن المريض، قائله: ” إحنا شُفنا الويل داخل العناية، وبالتحديد بسبب عدم الآدمية والرفق بالمريض”، وأشارت أن تلك الممرضة كانت دائما لا تلبي نداءات المرضى  الثكالى، حيث أنها مشغولة بالتصفح على موقع الفيس بوك.

حيث ناشدت نجلة المتوفية رئيس جامعة أسوان ومدير مستشفى أسوان بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية ضد تلك الفتاة القاسية القلب، وضرورة نقلها غلى مكان آخر ومعاقبتها، حتى تكون عبرة لمن غيرها.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.