وائل نور وأميرة العايدى قصة حبهما التي فشلت بسبب الطمع

رحل عن عالمنا الفنان الكبير وائل نور وبالطبع ترك من خلفه العديد من الأعمال الفنية الكبيرة، ولكن بالدخول في تفاصيل حياه النجم وائل نور فقد أستطاعت الفنانة السابقة أمير العايدى أن تخطف قلبه، وذلك كما يقولون “حب من أول نظرة”، حيث أعجب بها أثناء قيامهم بتصوير عمل مشترك، وكان ذلك في عام 2003، وبعد ذلك تقدم على الفور من أجل طلب يدها من والدها المنتج عبد القادر العايدى، ووالدتها عزيزة راشد، وقد وافقا على ذلك ولكن أسترط الفنان أن يتم الزواج سريعا نظرا لتعلقه بها وهو ما حدث أيضا.

وائل نور

وائل نور

و ظل الزوجان وائل نور وأميرة العايدى يعيشان حياة جيدة، وأنجبا يوسف المولود الأول، وبعد ذلك سارة، وعلى ذلك أبتعدت الفنانة أميرة عن السينما لمدة طويلة من أجل رعاية الأطفال الصغار، ولكنها كانت تتمني أن ترجع مرة أخري، ولكن كان زوجها دائما ما يرفض ذلك وذلك لخوفه على أطفالهم، وأن تقوم بتربيتهم جيدا، وفي ذلك الوقت كان يعرض عليه العديد من الأعمال الفنية ولكنه كان دائم الرفض لأنه كان يشعر بأن تلك الأفلام ليست ذات قيمة، وهو ما جعل هناك توتر شديد في العلاقة بينه وبين زوجته.

و قامت أميرة العايدى بالضغط على وائل نور من أجل القبول بأي دور من أجل المال، وهو ما جعليه لا يختار أدواره بعناية حتى بدأ أسمة الفني في الخفوت، وهو ما تسبب في مشاكل كبيرة بينهما، وأدي ذلك في النهاية إلى أنفصالهما، ومنعته زوجته من رؤيته أطفاله، وكان ذلك يزعج الفنان وائل.

يذكر أن الفنان وائل نور تزوج بعد ذلك من السيدة غادة محمد أبو نوح، والتي من المتوقع أن تضع طفلها من زوجها المتوفي بعد أيام قليلة من وفاته، وكان قد توفي الفنان أمس 3 مايو وذلك على أثر جلطة في القلب، توفي على أثرها في الحال، وقد تم العثور عليه داخل شقته في مدينة الإسكندرية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.