مصادر أمنية تكشف تفاصيل استشهاد وإصابة 11 مجند في عملية إرهابية جديدة اليوم واستنفار أمني في الأكمنة المجاورة للحادث وتمشيط المنطقة بالكامل

ما زال الإرهاب يطل بوجهه القبيح، وما زالت العمليات الإرهابية تتوالي، فلم تجف دموع المصريين وأهالي الشهداء والضحايا في حادث الواحات الإرهابي إلى الآن، حتى وقعت اليوم عملية إرهابية أخرى في مدينة العريش، وأدت العملية الإجرامية إلى استشهاد وإصابة 11 مجند، وفور وقوع الحادث قامت وزارة الصحة بالدفع بعدد من سيارات الإسعاف وتم نقل الشهداء والمصابين إلى مستشفى العريش وتم استدعاء خبراء المفرقعات لتمشيط المنطقة، وأعلنت الداخلية حالة الاستنفار بين قواتها وفي جميع الإرتكازات الأمنية تحسباً لأي طارئ.

وفي بيان أمني اليوم حول الحادث الإرهابي أفادت وزارة الداخلية أن مجهولون قاموا بزرع عبوة ناسفة بمنطقة الهجن في مدخل مدينة العريش، وتم تفجيرها عن بعد وذلك أثناء مرور سيارة شرطة محملة بالجنود، الأمر الذي أدي إلى استشهاد مجندين وإصابة 9 آخرين، من القوات التابعة لمديرية أمن شمال سيناء، وتم نقل الجثتين والمصابين إلى مستشفى العريش وجاري تتبع الجناه.

وتأتي هذه العملية الإرهابية بعد أيام قليلة من حادث جلل أصاب قوات النخبة في الداخلية، بالواحات البحرية، بعد قيام مسلحين بإعداد كمين لقوة أمنية مكبرة مكونة من ضباط بالقوات الخاصة وضباط من الأمن الوطني، وتم استشهاد 16 ضابط ومجند في العملية وإصابة 13 آخرين، وعلى إثر هذه العملية الإرهابية، أطاح وزير الداخلية بالأمس بعدد من قيادات الوزارة، منهم مدير جهاز الأمن الوطني في مصر، ورئيس قطاع الجهاز في الجيزة ومدير أمن محافظة الجيزة، ومدير قطاع العمليات الخاصة