كشف غموض جريمة “ثناء” التي ذبحت إبنه زوجها ووضعت رأسها في كيس

في واحدة من الجرائم البشعة التي أثارت الجدل في الأيام القليلة الماضية، وذلك عندما تم إكتشاف جريمة قتل قامت بها سيدة تدعي “ثناء”، حيث قامت تلك السيدة بذبح إبنة زوجها ووضعها في أحد الأكياس، ثم قامت بإلقاء الجثة في أحد المصارف لكي لا يكون هناك أي دليل على تلك الجريمة البشعة التي قامت بها.

كشف غموض جريمة "ثناء" التي ذبحت إبنه زوجها ووضعت رأسها في كيس

وبدأ الأمر عندما تغيبت الطفلة “نادية” التي تبلغ من العمر 12 عام فقط، ولم يعلم أحد المكان الذي تتواجد فيه، وهو ما اثار خوف وقلق الأسرة ككل، لأنها طفلة صغيرة، ولا يعلم أحد ما حدث لها وغيبها عن أهلها بتلك الطريقة، ولم يكن ليتخيل أحد أن زوجة أبها قامت بذبحها والتخلص من جثتها.

وبعد البحث والتحقيق مع كل أهل الطفلة وجيرانها بدأت تظهر الحقيقة، فقد أكد أحد الأطفال في المنطقة انه في نفس اليوم الذي غابت به “نادية” قد رأي زوجة أبها “ثناء” وهي تحمل أحد الأكياس ويتساقط منها الدم بشكل مريب، ولكنه لم يخبر أحد بذلك، وعند مواجهة زوجة الأب بتلك الإتهامات إعترفت بالواقعة.

وأكد أهل الفتاة المقتولة “نادية” أن السبب الذي أدي إلي أن”ثناء” زوجة أبها تقوم بتلك الجريمة البشعة، أن والد الطفلة كان يحبها بشدة، وكان يفضلها عن الجميع، وهو ما جعل الغيرة تؤدي بها إلي هذا الحادث البشع لتتخلص من تلك الطفلة الصغيرة.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.