قصة “شاطئ الموت” في الإسكندرية الذي حصد أرواح الكثير من المصطافين وتحذيرات خطيرة من الجهات الرسمية

“جرفهم التيار وغرقوا ولم يتهم أسرهم أحد بالتسبب في وفاتهم”، هذا ما كتب في محضر الشرطة بعد الإعلان عن آخر 3 حالات غرق في شاطئ الموت، إنه شاطئ النخيل الذي أطلق عليه “شاطئ الموت” من كثرة حالات الوفاة التي شهدها هذا الشاطئ.

قصة "شاطئ الموت" في الإسكندرية الذي حصد أرواح الكثير من المصطافين وتحذيرات خطيرة من الجهات الرسمية 1 21/7/2017 - 3:00 م

3 غرقى وجدت جثثهم بين الساعة السادسة صباحا والساعة السابعة، من ثلاث محافظات مختلفة هي القاهرة، القليوبية والغربية، حضروا إلى الإسكندرية من أجل المتعة، ولم يعلموا أنها النهاية، فما هي قصة “شاطئ الموت”.

خطورة شاطئ النخيل
خطورة شاطئ النخيل

“أغلقوا شاطئ النخيل..” 

شاطئ النخيل هو واحد من أشهر شواطئ الإسكندرية، يبدأ الشاطئ من الكيلو 20 على طريق الإسكندرية – مطروح الساحي، حيث يمتد بطول يصل إلى 1600 متر وهو تابع لحي 6 أكتوبر.

بات هذا الشاطئ أكثر الشواطئ الذي شهد حالات غرق، فلا يكادد يمر يوم حتى يشهد حالة وفاة على الأقل، حتى أطلق عليه “شاطئ الموت”.

انتشرت الكثير من الدعاوي والحملات على مواقع التواصل الإجتماعي من أجل إغلاق شاطئ النخيل، حيث تأتي هذه الدعاوي مع بداية كل صيف، وجاءت حملات تحت اسم “أغلقوا شاطئ النخيل” وأيضا “محدش يروح شاطئ النخيل”.

الاسعاف في شاطئ النخيل
الاسعاف في شاطئ النخيل
فريق الإنقاذ النهري في شاطئ النخيل
فريق الإنقاذ النهري في شاطئ النخيل

السبب وراء حالات الموت المتكررة في شاطئ الموت 

يملك شاطئ النخيل الكثير من العبارات التحذيرية في كل مكان، منها “ممنوع الإستحمام خلف الحواجز”، “نزول البحر من الساعة الثامنة صباحا وحتى الغروب”، “الأطفال دون ال12 سنة مسؤلية ذويهم” و”ممنوع اصطحاب الكلاب”.

وعن السبب الحقيقي وراء حالات الغرق المتكررة، صرح ياسر الكومي -صاحب حملة “أغلقوا شاطئ النخيل”- أن هذه المأساة تتكرر كل عام والسبب فيها هو كثرة التيارات الساحبة في هذا المكان، وهي السبب الرئيسي وراء حالات الغرق المتكررة.

ارشادات شاطئ النخيل
ارشادات شاطئ النخيل
ارشادات شاطئ النخيل
ارشادات شاطئ النخيل

كما ذكر اللواء أحمد حجازي أن حالات الوفاة بلغت 11 حالة وفاة منذ شم النسيم وحتى يوليو الجاري، منها 8 حالات في مواعيد العمل غير الرسمية.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.