قصة حياة الفنان الراحل “محمود يس”

يعتبر الفنان  المصري الراحل “محمود يس” من ألمع نجوم السينما والدراما المصرية، أثبت إبداعه طوال مسيرته الفنية وأكثر ما كان يميزه عن غيره هو صوته الرخيم الذي مكنه من أداء الأدوار التاريخية والدينية بكفاءة عالية، وكان يهتم بالتعليق الصوتي في المناسبات الرسمية والوطنية لما يمتاز به من صوت مميز ولغة عربية سليمة، وفيما يلي سنلقي الضوء على نشأته ومسيرته الفنية.

محمود يس

نشأة الفنان الراحل “محمود يس” وبدايته الفنية

ولد الفنان الراحل في الثاني من يونيو عام 1941م ببورسعيد، وكان يعيش مع أسرته في فيلا ملك لقناة السويس حيث يعمل والده موظفاً بها، وبعد قيام الثورة  وصدور قرار تأميم قناة السويس عام 1956م تم نقل ملكية الفيلا إلى الشعب حيث رحب والد الفنان الراحل “محمود يس” بهذا القرار، لأنه كان فخوراً بالثورة ومؤيداً لها ودائم لغرس الشعور بالوطنية في نفس إبنه.

وبعد انتهاء “محمود يس” من دراسته الثانوية انتقل إلى القاهرة ليلتحق بكلية الحقوق جامعة عين شمس، وكان حلم التمثيل يراوده طوال فترة دراسته الجامعية وبشكل خاص التمثيل في المسرح القومي، لذلك بعد تخرجه مباشرة تقدم لمسابقة في المسرح القومي وجاء ترتيبه الأول في ثلاث تصفيات متتالية، وكان هو الوحيد في هذه التصفيات المتخرج من كلية الحقوق، وبرغم ذلك قرار تعيينه لم يحدث، وفي هذه الأثناء تسلم قرار تعيينه بشهادة الحقوق من القوى العاملة في بورسعيد، وكان الوحيد في دفعته الذي يعين في موطنه الأصلي، وبسبب حبه الشديد للمسرح وعدم قدرته على البعد عنه والتخلي عن حلمه، قام برفض قرار التعيين على أمل تحقيق حلمه.

 وبعد نكسة 1967م بدأت رحلته الحقيقية على المسرح القومي، وكان أول ما قدمه عليه مسرحية “الحلم” من إخراج الراحل “عبد الرحيم الزرقاني” ثم توالت الأعمال المسرحية التي شارك بها حتى تعدت العشرون مسرحية، نذكر منها “وطني عكا”، “عودة الغائب”، “واقدساه”، “سليمان الحلبي”، “الخديوي”، “الزير سالم”، “ليلة مصرع غيفارا” و”ليلى والمجنون”، كما تولى إدارة المسرح القومي لمدة عام ثم قدم استقالته.

مسيرة الفنان الراحل الفنية في السينما والتليفزيون

بدأ الفنان الراحل”محمود يس” مشواره في السينما سنة 1968م في فيلم “الرجل الذي فقد ظله”، كما شارك في الكثير من الأفلام مثل فيلم “3 قصص”، “القضية 68″ و”حكاية بلدنا” كما  قام بدور صغير أمام الفنانة الراحلة “شادية” في فيلم “شيء من الخوف”  وكانت أول بطولة له في السينما في فيلم “نحن لا نزرع الشوك” سنة 1970م.

وفي عام 1971م قامت الفنانة الراحلة “فاتن حمامة” بعمل مسابقة لاختيار وجه جديد يشاركها بطولة فيلمها “الخيط الرفيع” وتم اختيار الراحل “محمود يس” لهذا الدور، وحقق الفيلم نجاحاً كبيراً آنذاك في الوسط الفني، وتشارك الراحلان في أكثر من فيلم نذكر منهم “أفواه وأرانب” و”حبيبتي”.

وتوالت أعماله السينمائية حتى وصلت لأكثر من 150 فيلماً، ومن أهم هذه الأعمال “أنف وثلاثة عيون”، “أنا وابنتي والحب”، “حب وكبرياء” و”العاطفة والجسد”، وأطلق عليه لقب “فتى الشاشة الأول” كما أطلق عليه لقب “أشهر جندي في السينما المصرية” حيث لعب دور الجندي في العديد من الأفلام مثل فيلم “أغنية على الممر” و”الظلال في الجانب الآخر”.

وشارك الفنان الراحل في فيلم “الجزيرة” عام 2007م بسبب رغبته في التواصل مع الجيل الجديد من الفنانين، وآخر ما قدمه الفنان الراحل “محمود يس” هو فيلم “جدو حبيبي” عام 2012م.

ومن الفنانات اللاتي شاركن الفنان الراحل في أعماله السينمائية كثنائي بخلاف الفنانة الراحلة “فاتن حمامة” وزوجته الفنانة المعتزلة “شهيرة” الفنانة “نجلاء فتحي” حيث شاركته فيما يقرب من عشرون فيلماً سينمائياً مثل فيلم “حب وكبرياء” و”الوفاء العظيم”، كما شاركته الفنانة “ميرفت أمين” في حوالي 13 فيلماً نذكر منها “لا تتركني وحدي” و”ليتني ما عرفت الحب”، كما قدم مع الفنانة الراحلة “مديحة كامل” ما يقرب من سبعة أفلام منها “الصعود الى الهاوية”، كما لعب دور البطولة أمام الفنانة الراحلة “سعاد حسني” في 3 أفلام وهي “الحب الذي كان”، “أين عقلي” و”على من نطلق الرصاص”.

وشارك الفنان الراحل في العديد من الأعمال التليفزيونية مثل “غداً تتفتح الزهور” حيث قدم من خلاله أول أغنية له وهي “حلوة يا زوبة” التي نالت إعجاب الجمهور بشكل كبير، ومسلسل “اللقاء الثاني”،  “العصيان”، “جمال الدين الأفغاني”، “أبو حنيفة النعمان”، “سور مجرى العيون”، “سوق العصر” و”ماما في القسم”.

الجوائز والأوسمة التي حصل عليها الفنان الراحل

حصل الفنان الراحل “محمود يس” على العديد من الجوائز والأوسمة في المهرجانات داخل مصر وخارجها، حيث حصل على جوائز التمثيل من مهرجانات “طشقند” عام 1980م، “السينما العربية” في أمريكا وكندا عام 1984م، “عنابة” بالجزائر عام 1988، بالإضافة الى جائزة الدولة عن أفلامه الحربية عام 1975م، جائزة الإنتاج من مهرجان “الإسماعيلية” عام 1980م، بالإضافة لاختياره كرئيس تحكيم لجان مهرجان القاهرة للإذاعة والتليفزيون عام 1998م، ورئيس شرف المهرجان في نفس العام، كما تم اختياره من قبل الأمم المتحدة عام 2005م سفيراً للنوايا الحسنة لمكافحة الفقر والجوع لما يقوم به من نشاطات إنسانية متنوعة.

حياته الشخصية

تزوج الفنان الراحل بعد قصة حب من الفنانة الجميلة المعتزلة “شهيرة” التي تعرف عليها بمحض الصدفة من خلال دراستها في معهد الفنون المسرحية، وجمع بينهما فيلم “صور ممنوعة”، وبعد الانتهاء من تصوير الفيلم وقع في غرامها وبادلته المشاعر وتقدم لخطبتها عام 1970م وبعد تسعة أشهر تم الزواج، وتعد قصة حبهما من أنجح وأشهر قصص الحب في الوسط الفني، تشاركا فيما يقرب من 14 فيلماً نذكر منها فيلم “نواعم” وقاما بتأسيس شركة إنتاج باسم “أفلام محمود يس”.

ورزقا بأول مولود لهما وهي الفنانة “رانيا محمود يس” التي تزوجت من الفنان “محمد رياض”، كما رزقا بإبنهما الثاني وهو الممثل والمؤلف “عمرو محمود يس” المتزوج من الإعلامية “آيات أباظة”.

وفاة الفنان محمود يس 

أعلن الفنان “عمرو محمود يس” يوم الأربعاء الموافق الرابع عشر من أكتوبر عام 2020م على صفحته الرسمية على موقع الفيس بوك، وفاة والده الفنان “محمود يس” حيث جاء في رسالته “توفي إلى رحمة الله تعالى والدي الفنان محمود يس إنا لله وإنا إليه راجعون …. أسألكم الدعاء”. 

ورحل عن عالمنا هذا الفنان والإنسان الرائع عن عمر ناهز ال79 عاماً تاركاً خلفه مكانة كبيرة في قلوبنا ومسيرة فنية تخلد ذكراه.