طارق عامر يكشف أسباب تخليه عن رئاسة البنك المركزي

كشف طارق عامر، أسباب تخليه عن منصب محافظ البنك المركزي المصري، خلال الفترة الحالية.

البنك المركزي المصري

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد قرر قبول اعتذار طارق عامر عن الاستمرار في منصبه كمحافظ للبنك المركزي، اليوم الأربعاء، كما أصدر قرارًا جمهوريًا بتعيين طارق عامر مستشارًا لرئيس الجمهورية.

وفي نبأ هام، أوردته قناة إكسترا نيوز Extra News، قال طارق عامر، إنه طلب الاعتذار عن منصبه كمحافظ للبنك المركزي لعدة أسباب.

وذكر طارق عامر، أسباب الاعتذار عن منصبه، وهي ضخ دماء جديدة، وإتاحة الفرصة للآخرين، من أجل استكمال المسيرة التنموية الناجحة تحت قيادة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي.

وقدم طارق عامر، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، على مساندته له خلال فترة توليه منصبه محافظًا للبنك المركزي.

ويعد البنك المركزي المصري، شخص اعتباري عام مستقل، يعمل طبقًا للسلطات والصلاحيات المخولة له بموجب القانون رقم 88 لعام 2003، ​​القرار الجمهوري (الرئاسي) رقم 65 لعام 2004.

وحسب الموقع الرسمي للبنك المركزي المصري، فإن مسئوليات البنك المركزي تدور حول التالي:

تحقيق استقرار الأسعار وضمان سلامة الجهاز المصرفي المصرى.

صياغة وتنفيذ السياسات النقدية والائتمانية والمصرفية.

إصدار أوراق النقد وتحديد فئاتها ومواصفتها.

الرقابة على وحدات الجهاز المصرفي.

إدارة احتياطات الدولة من النقد الأجنبي.

تنظيم وإدارة سوق الصرف الأجنبي.

الإشراف على نظام المدفوعات القومي.

حصر ومتابعة المديونية الخارجية على الحكومة والهيئات الاقتصادية والخدمية والقطاع العام وقطاع الأعمال والقطاع الخاص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.