صحيفة هاآرتس الإسرائيلية تؤكد أن مصر طلبت الإذن من اسرائيل أولاً قبل التنازل عن الجزر للسعوديه

جزيرتى صنافر وتيران وتنازل مصر عنهما لم يكن واقعهما سهل على المصريين فالكثير لم يرحب بتلك الخطوه من جانب الحكومه المصريه وقليل من سلم للأمر الواقع ولكن ما يلوح في الافق هو ازمه قادمه وكبيرة مع الحكومه من قبل الشعب نظراً لتهميش دوره في حدث جلل ومصيرى ومخالف للدستور الذي اعطى للشعب الحق في تقرير التخلى أو التنازل عن اراضىً مصريه ولكن الصدمه الأكبر كانت في عنوان صحيفة هاآرتس الاسرائيليه احدى أكبر الصحف والأكثر انتشاراً في اسرائيل حيث عقبت الصحيفه على تلك المشكله في مانشيت عريض على صدر صفحتها الاولى وقالت في عنوانها

أخبار الصحف الاسرائيليه فيما يتعلق بمشكله الجزر المصريه

“مصر تبلغ إسرائيل مقدما بخطة تسليم جزر البحر الأحمر للسعودية
القدس (إسرائيل) قالت إنها لن تعترض شريطة احترام التزامات مصر الدولية.
مصر والسعوديون تعهدوا باحترام المعاهدة”

علمت هاآرتس أن مصر أبلغت إسرائيل مقدما بنيتها نقل السيادة على جزيرتين في خليج العقبة للمملكة العربية السعودية.

وخلال المحادثات أوضحت إسرائيل بصورة لا لبس فيها أنها لا تعارض تلك الخطوة شريطة ضمان حرية الملاحة للسفن الإسرائيلية في المنطقة واحترام التزامات مصر بموجب معاهدة السلام مع إسرائيل.

وقد أكدت مصر لإسرائيل والولايات المتحدة أنها ستحترم اتفاق السلام، ولاحقا أصدرت الحكومة السعودية بيانا مشابها لتثبت احترامها لكل المعاهدات التي وقعتها مصر مع اسرائيل فيما يخص جزيرتى تيران وصنافر

ويتسأل المواطن المصري ما مدى صحة هذا الخبر ولابد أن تصدر مصر بيان رسمى لتوضيح تلك الامور المتشابكه للمصريين في ظل حالة التخبط المعلوماتى وفقد المصدر في كثير من الأخبار المغلوطه على مسامع المصريين


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.