شقيقة إيمان عبد العاطي تروي اللحظات الأخيرة في حياة أختها بمستشفى أبو رجيل بالإمارات

إيمان عبد العاطي والملقبة بأسمن إمرأة في العالم والتي رحلت عن حياتنا قبل عدة ايام لتصبح حكاية فتاة مصرية يتحدث عنها الجميع، فقد بقيت إيمان ربع قرن حبيسة غرفتها بل وحبيسة فراشها، تتصارع هي ومرض السمنة الذي حول حياتها لسجن كبير.

شقيقة إيمان عبد العاطي تحكي لحظاتها الخيرة بالإمارات

حتى جاءت لحظات الأمل لتدق أبواب الفتاة الحبيسة، وتغادر إيمان غرفتها في رحلة علاج بدأت من الهند وإنتهت برحيل إيمان عن الحياة بمستشفى أبو رجيل بأبو ظبي بالإمارت، وجاء خبر وفاتها كصدمه للعالم كله الذي تفاجأ بوفاتها بعد الأخبار الأخيرة عن تحسن حالتها ولكن إنها الإرادة الإلهية.

شقيقة إيمان عبد العاطي تروي تفاصيل لحظات شقيقتها الأخيرة:

في مكالمة هاتفية لشيماء عبد العاطي شقيقة الراحلة إيمان عبد العاطي لبرنامج “العاشرة مساءًا” على القناة الفضائية “دريم”، أوضحت شيماء للإعلامي “وائل الإبراشي” خلال مداخلتها أن المرحلة الأولى في علاج إيمان كانت قد إنتهت على خير وأن الجميع كان يلاحظ تحسن حالتها.

حيث قالت شيماء «الجميع في الأيام الأخيرة كان يشهد تحسنًا ملحوظًا في صحة شقيقتي، فالمرحلة الأولى من العلاج انتهت بأمان، وكنا نستعد للمرحلة الثانية».

كما أكدت شيماء أن ما حدث لإيمان ليس تقصير في حالتها ولكنها إراة الله حيث قالت «الأطباء الذين أشرفوا على علاج شقيقتي كانوا مصريين، ولكن ما حدث هو إرادة ربنا، فلم يكن هناك تقصيرًا في علاج شقيقتي».

وأضافت قائلة «سبب الوفاة كان فشل مفاجئ في وظائف الكلى، أعقبه ضعف عضلة القلب».


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.